الثلاثاء 18 جوان 2019 -- 19:10

بدوي يتخطى مهلة تشكيل حكومة كفاءات  أخفق في مشاوراته مع شخصيات سياسية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

سليم.ف

انتهت المهلة التي حددها الوزير الأول ، نور الدين بدوي، لتشكيل الحكومة الجديدة، دون أن يتمكن من تحقيق ذلك.وكان بدوي قد أكد في وقت السابق أنه لن يحتاج أكثر من أسبوع من أجل الإعلان عن أسماء حكومته الجديدة وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نائبه رمطان لعمامرة، قبل الجمعة الرابعة من الحراك الشعبي.وهو ما اعتبره مختصون ومحللون سياسيون أنه فشل ذريع للوزير الأول الذي لم يتمكن من إجراء مشاورات سياسية لتشكيل حكومة «تكنوقراطية»، بعد رفض النقابات وأحزاب المعارضة وحتى شخصيات معروفة لقاءه.وهو الأمر الذي جعل الكثير من الجزائريين يؤكدون أن المشاورات التي بدأها بدوي لتشكيل حكومته هي الأطول في تاريخ الجزائر المستقلة، مؤكدين أن الفشل في الإعلان عن تشكيل وزاري جديد يؤكد عمق الأزمة التي تعاني منها السلطة.الأمر الذي جعل الوزير الأول ,نور الدين بدوي يضطر إلى عقد اجتماع مع وزراء الحكومة المستقيلة، حيث أكدت مصادر أنه طلب منهم مواصلة مهامهم بصفة عادية لتجنب الوقوع في مشكل «شغور المنصب» في الدوائر الوزارية، رغم أن ذلك أثار استهجان قانونيين ونشطاء اعترضوا على قرارات وزارية صدرت بعد استقالة الوزير الأول السابق «أحمد أويحيى» من الحكومة.ولم يغادر منصبه الوزاري، سوى وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل، الذي تنحّى آليًّا بمجرد تسمية غريمه «رمطان لعمامرة» نائبًا لرئيس الوزراء، وزيرًا للخارجية.ويواصل الجزائريون حراكهم الشعبي منذ تاريخ الـ 22 من فيفري الماضي، حيث خرج ملايين الجزائريين في احتجاجات شعبية عارمة، لرفض تمديد العهدة الرابعة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة،وتأجيله الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة في الـ 18 من أفريل القادم.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله