الجمعة 26 أفريل 2019 -- 17:01

فرنسا وروسيا تعدلان لهجتيهما تجاه الحراك الشعبي «لودريان» معجب بسلمية المظاهرات

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عدل قصرا الرئاسة في روسيا وفرنسا من لهجتيهما تجاه الحراك الشعبي في الجزائر، غداة مسيرات حاشدة وانضمام أحزاب التحالف الرئاسي إلى الاحتجاجات. أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن بلاده لن تتدخل في الأوضاع في الجزائر باعتبارها بلدا سياديا، ولكنها تتابع تطورات التظاهرات عن كثب. وقال لودريان، في مقابلة مع قناة «بي .إف.إم» الفرنسية،أمس الجمعة: «الجزائر بلد سيادي وفرنسا لن تتدخل ونتابع تطورات المظاهرات عن كثب«. وأضاف: «نحن نتابع باهتمام ما يحدث في الجزائر ونتابع قوة هذه الحركة الديمقراطية والمظاهرات المتحضرة التي لا نخفي إعجابنا بها». من جانبه أعلن الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الرئيس الجزائري «لم يطلب مساعدة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين». وردًّا على سؤال صحفي عما إذا كان الرئيس طلب المساعدة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين، قال بيسكوف: «لم يطلب أحد أي مساعدة من روسيا. فتهتم الدولتان بمواصلة العلاقات الثنائية الجيدة وعلاقات التعاون، ونحن مقتنعون بأنه يجب على الجزائريين أن يقرروا مصيرهم دون تدخل أي دول ثالثة، وعلى أساس القوانين الخاصة ودستورهم».

سليم.ف

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله