الثلاثاء 18 جوان 2019 -- 7:04

لعمامرة يكشف عن خريطة طريق الندوة الوطنية رافع عن قرارات الرئيس ووصفها بالتاريخية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 وليد سبتي

كشف نائب الوزير الأول ووزير الخارجية رمطان لعمامرة بأن الرئيس بوتفليقة قد استجاب بشكل واضح لمطالب الشعب الجزائري مؤكدا بأن إعلانه عدم الترشح لعهدة خامسة دليلا على قبوله للمطالب الشعبية هذا وقد وصف لعمامرة قرار الرئيس بـ«التاريخي» مشيرا عند نزوله أمس ضيفا على الإذاعة الوطنية إلى أن الندوة الوطنية الجامعة ستفصل في كل ما تعلق بالأمور القانونية والدستورية موضحا بأنها ستضم جميع أطياف المجتمع من أجل تحقيق التوافق ولتغيير النظام على حدّ تعبيره، وفي ذات السياق فقد تطرق وزير الخارجية ونائب الوزير الأول في حديثه إلى ضرورة  إثراء ورقة الطريق التي إقترحها الرئيس بوتفليقة من خلال دراسة كافة الإقترحات الجديدة بخصوص الورقة ومؤكدا من جهته بأن الندوة الوطنية المرتقب انعقادها قريبا ستهدف إلى تأسيس نظام سياسي جديد وحكومة جديدة يصبّ عملها في الاستماع إلى الشعب وتعزيز لغة الحوار بين الشعب والدولة، في وقت ذكر فيه بأن جل مؤسسات الدولة ستبقى قائمة إلى غاية إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة، هذا وقد اعترف رمطان لعمامرة في حديثه بعدم قبول ورقة طريق الرئيس من طرف مئات الآلاف من الجزائريين معبرا عن احترامه للشعب ومنوّها عن بروز عدد من الطاقات الشابة التي اعتبرها من إنجازات الرئيس بوتفليقة، كما لم يتوان نائب الوزير الأول برمي سهامه تجاه المسؤولين السابقين وقال بأن العديد منهم لم يكلفوا أنفسهم عناء الاستماع لانشغالات الشباب، قبل أن يكشف من جهة ثانية عن إمكانية مشاركة الجالية في الخارج في إثراء الندوة الوطنية الجامعة التي لم يحدد موعدها بعد مشيرا إلى انطلاقها قريبا، كما قال نائب الوزير الأول بأن الحكومة لن تنظم الندوة الوطنية الجامعة بل ستقوم بتوفير مايلزم وتسهيل المناخ لإنجاحها فقط، هذا ومن ناحية ثانية فقد أوضح وزير الخارجية بأن المشرفين على ندوة التوافق الوطني سيعملون على لم شمل الجزائريين بمشاركة الأحزاب والنقابات والمؤسسات وحتى الجالية في الخارج من أجل مصلحة الجزائر، مبديا تفاؤله باستجابة أحزاب المعارضة لما سيرد في الندوة الجامعة ومؤكدا انتهاج حوار ديمقراطي حر يضمن الاستجابة لمتطلعات الجميع.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله