الثلاثاء 19 مارس 2019 -- 2:31

ارتفاع مذهل في عدد الإصابات بداء «البوحمرون» بجيجل وسط صمت المصالح الصحية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

م.مسعود

عاد هاجس داء الحصبة أو  «البوحمرون» ليلقي بظلاله على سكان ولاية جيجل خلال الأيام الأخيرة وذلك في ظل معلومات متواترة صادرة عن المصالح الطبية والتي تحدثت عن تسجيل ارتفاع غير مسبوق في معدل الإصابات بهذا الداء الخطير وسط فئة الأطفال بمناطق عديدة من جيجل .وفي ظل صمت المصالح الطبية وتعتيمها عن الموضوع يجري الحديث في الأوساط الطبية بجيجل عن تسجيل ارتفاع مذهل في عدد الإصابات بداء البوحمرون خلال الأيام الأخيرة بمناطق عدة من جيجل حيث يجري الحديث عن اكتشاف عشرات الإصابات أسبوعيا ما جعل أطراف تابعة للقطاع تدق ناقوس الخطر وتحذر من تفشي أكبر للمرض الذي عاد ليقض مضاجع الجواجلة بصورة أكبر من تلك التي كانت عليها في وقت سابق أو بالأحرى شتاء العام الماضي أين سجلت الولاية عشرات الإصابات بين أطفال الولاية الأمر الذي دفع بالجهات الصحية إلى رفع مستوى الحذر والشروع في حملة تلقيح وسط أطفال المؤسسات التعليمية وهي الحملة التي مست أعداد قليلة من الأطفال قياسا بالعدد الإجمالي للتلاميذ الذين كانوا مستهدفين في هذه الحملة والذين فاق عددهم الـ 30 ألف تلميذ .ويجري الحديث عن تسجيل قرابة الـ 150 إصابة بداء البوحمرون خلال الأيام الأخيرة فقط على مستوى إقليم ولاية جيجل وهو عدد قابل للإرتفاع في ظل الكشف اليومي عن حالات مشكوك فيها وأخرى مؤكدة ماساهم في رفع درجة المخاوف من توسع دائرة المرض بشكل أكبر خلال الأيام المقبلة خصوصا في ظل غياب التجاوب مع حملات التلقيح المعلن عنها في وقت سابق وتزايد الشائعات بين الأولياء بخصوص ضرورة تلقيح أبنائهم في مراحل عمرية معينة ما جعل محاولات السيطرة على المرض أشبه بضربة سيف في الماء وهذا دون الحديث عن انشغال مختلف الطبقات بما يجري من حراك على مستوى الشارع المحلي الشيء الذي قلل من مستوى الإهتمام بهذا الداء الذي تسبب في تسجيل عدة وفيات بولايات عديدة من الوطن .

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله