الجمعة 23 أوت 2019 -- 11:21

الإصابات هاجس يؤرق بلماضي قبل معسكر شهر مارس غامبيا وتونس..سيكونان الاختبارين الأخيرين لـ"الخضر" قبل "الكان"

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ج.نجيب

تلاحق لعنة الإصابات العديد من لاعبي المنتخب الوطني في الفترة الأخيرة، ما قد يخلط حسابات الناخب الوطني، جمال بلماضي قبل تربص شهر مارس المقبل، والذي سيعرف إجراء لقاءين، الأول رسمي أمام غامبيا في الجولة الأخيرة من تصفيات “كان 2019” والثاني ودي أمام تونس، يومي 22 و26 مارس على التوالي، خاصة أن مدرب “الخضر” يعتبر تلك الفترة تجريبية للاستقرار على الأسماء التي ستشارك بنسبة كبيرة في كأس إفريقيا بمصر شهر جوان المقبل.

يوسف عطال تعرض لإصابة عضليّة

وكان يوسف عطال، نجم نيس الفرنسي، تعرض لإصابة عضليّة خلال المباراة الأخيرة لفريقه في الدوري الفرنسي أمام ليل، والتي سيغيب على إثرها عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع بسبب معاناته من إصابة على مستوى العضلة الخلفية لفخذه الأيسر، حيث خضع لفحص بأشعة الرنين المغناطيسي بإمارة موناكو، أثبت إصابته بتمزق بالعضلة الخلفية لفخذه الأيسر، سيتطلب العلاج والراحة لمدة 3 أسابيع، ويغيب عطال عن نادي نيس منذ يوم الجمعة الماضية، بعد خسارة فريقه نيس 4/0 أمام ليل، وسيتواصل غيابه 3 أسابيع قبل أن يتمكن من استرجاع عافيته ولياقته، وبالرغم من ابتعاد عطال عن المنافسة طيلة هذه المدة، إلا أنه سيكون بإمكانه العودة إلى الملاعب مطلع شهر مارس المقبل، إذ سيكون جاهزا لخوض المباريات مع فريقه نيس، وكذا المنتخب الوطني الذي سيواجه غامبيا في ختام تصفيات كاس أمم إفريقيا 2019، وكذا تونس في مباراة ودية نهاية نفس الشهر ولو بجاهزية بدنية ناقصة.

رامي بن سبعيني يعاني من إصابة على مستوى العضلة الخلفيّة

ويعاني رامي بن سبعيني، مدافع نادي رين الفرنسي، هو الآخر من إصابة على مستوى العضلة الخلفيّة، منعته من المشاركة في المباريات الثلاث الأخيرة لفريقه، وسبقهما مهدي تاهرات، نجم لانس الفرنسي، الذي تعرّض لإصابة خطيرة على مستوى الركبة ستبعده عن الملاعب لمدة شهرين آخرين على الأقلّ.

لعنة الإصابات تلاحق نبيل بن طالب ويوسف بلايلي

كما يعاني الثنائي نبيل بن طالب ويوسف بلايلي من إصابات منعتهما من الظهور بأفضل مستوياتهما طوال الفترة الأخيرة، وتأتي كل هذه الإصابات لتعقّد من مهمة جمال بلماضي مدرب “الخضر”، أسابيع قليلة قبل فترة التوقف الدولي المقبلة، خاصة أن الأسماء المذكورة تحولت إلى خيارات أساسية بالنسبة له، ما عدا بن طالب الذي خرج من حساباته في الفترة الأخيرة.

ويحتاج بلماضي لتجربة معظم اللاعبين خلال المواجهتين أمام غامبيا وتونس، خاصة أنهما سيكونان الاختبارين الأخيرين لـ”الخضر”، قبل بدء التحضيرات لكأس أمم إفريقيا مصر 2019، ويعوّل “محاربو الصحراء” على الفوز بالمسابقة الأبرز في القارة من أجل المصالحة مع الأنصار، الغاضبين عليه بسبب المستويات الضعيفة التي قدّمها في تصفيات كأس العالم روسيا 2018.

أسماء جديدة منتظرة في معسكر مارس

ويستعد الناخب الوطني، جمال بلماضي، إلى إحداث عدة تغييرا على مستوى التشكيلة الوطنية تحسبا لمعسكر شهر مارس المقبل، باستدعاء أسماء جديدة لتجربتها بعد أن ضمن أشباله التأهل إلى “كان 2019” مبكرا، وسيعرف التربص المقبل إجراء مباراتين الأولى أمام المنتخب الغامبي في ختام تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019، وكذلك مباراة تونس الودية في نهاية الشهر، وحسب مصادرنا المقربة من الفاف، فإن بلماضي وضع في مفكرته ثلاثة لاعبين ينوي منحهم الفرصة، قصد الوقوف عند إمكانياتهم قبيل الشروع في التحضير للقائمة التي ستشارك في النهائيات القارية ما بين 21 جوان و19 جويلية.

نجم نادي برينتفورد الإنجليزي يدخل حسابات بلماضي

وكشفت المصادر نفسها أن بلماضي سيوجه الدعوة للاعب سعيد بن رحمة نجم نادي برينتفورد الإنجليزي الناشط بدوري الدرجة الأولى في إنجلترا، والذي تألق منذ بداية الموسم الكروي الحالي مع فريقه الجديد، إذ سجل لحد الآن خمسة أهداف وصنع عشرة أخرى، بالرغم من حداثة عهده في اللعب في الدوري الإنجليزي، ما دفع بلماضي إلى معاينته في نهاية العام الماضي، قبل أن يضعه ضمن حساباته تحضيراً للاستحقاقات المقبلة. وسبق لبن رحمة أن لعب بقميص المنتخب الوطني، وذلك قبل حوالي أربع سنوات، عندما كان الفرنسي كريستيان غوركوف مدرباً لـ”الخضر”، لكنه لم يتمكن من فرض نفسه في ظل وجود الكثير من المهاجمين المتميزين، كما وضع بلماضي لاعبا آخر ضمن مفكرته، وهو لاعب وسط ميدان نادي بارادو، هشام بوداوي الذي يُعد أحد اكتشافات البطولة الوطنية في الموسم الحالي، إذ لفت أنظار بلماضي خلال المباراة الودية التي لعبتها الجزائر أمام قطر في شهر ديسمبر الماضي في الدوحة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله