الإثنين 21 أكتوبر 2019 -- 9:56

ضغط المكتتبين يدفع جمعية «عدل» للعودة إلى الاحتجاجات العديد من علامات الاستفهام حول برنامج الوكالة بالولاية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اختارت جمعية مكتتبي وكالة «عدل» 2013 لولاية عنابة العودة إلى الاحتجاجات من جديد وذلك بعد ضغط كبير مارسه عدد كبير من المكتتبين عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة نتيجة ضبابية الصورة وحديث البعض عن أمور تجري في الكواليس يتم خلالها تحقيق مصالح ضيقة على حساب المكتتبين.حيث أصدرت جمعية مكتتبي وكالة «عدل» 2013 لولاية عنابة بيانا أكدت من خلاله اجتماع مكتبها نهاية الأسبوع المنصرم وهو الاجتماع الذي شارك فيه عدد من المكتتبين، ووفقا للمصدر فإن هذا الاجتماع تم التطرق فيه لكل المشاكل التي تواجه مشاريع وكالة «عدل» بعنابة، بالإضافة إلى عدد من النقاط التي ما تقول الجمعية إنها لم تجد إجابات واضحة بخصوصها إلى غاية الآن ومن بين الأمور التي تم التطرق إليها تأخر تسليم الحصة الأولى من السكنات بموقع 2500 مسكن بالمدينة الجديدة «ذراع الريش»، حيث أكدت الجمعية بأن الأشغال في هذا الأخير تراوح مكانها نظرا للتقدم البطيء لنسبتها مقارنة بمشروعي 2000 وحدة سكنية و837 وحدة سكن، بالإضافة إلى قضية الانطلاقة المتأخرة لأشغال التهيئة الخارجية لحصة 2000 سكن، أما النقطة الأخرى التي تم التطرق لها فهي تأخر انطلاق مشروع 3077 مسكنا بموقع «القنطرة» ببلدية سيدي عمار، تأخر انطلاق مشروع 1000 سكن بموقع الكاليتوسة ببلدية برحال، التأخر في تسليم شهادات ما قبل التخصيص، التأخر في دفع الشطر الثالث، عدم إدراج السكنات المتبقية في موقع «جمعة حسين» ضمن عملية اختيار الموقع، عدم الرد على المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول وعلى الذين أودعوا طعونا وهي النقاط التي سبق للجمعية وأن طمأنت المكتتبين بخصوصها وقالت أن مدير عام وكالة تحسين السكن وتطويره «عدل» أجابهم بخصوصها خلال اجتماع ممثلي المكتتبين بوزير السكن شهر ديسمبر من سنة 2018 ومن أجل الحصول على توضيحات إضافية ودفع الوالي لفتح ملف مشاريع «عدل» ومحاولة إيجاد حلول لها، دعت الجمعية إلى وقفة احتجاجية هذا الخميس أمام مقر ولاية عنابة، على أمل أن تلقى هذه الدعوة استجابة من المكتتبين الذين يطالب العديد منهم أيضا توضيحات من الجمعية بخصوص العديد من النقاط على غرار ما أصبح يتعارف عليه وسط المكتتبين بالاجتماعات غير المعلنة مع المدير الجهوي لوكالة «عدل»، نتائجها والهدف منها، بالإضافة إلى عدم وضوح موقف الجمعية من فائض السكنات عن برنامج «عدل 1» والمواقع الأخرى التي لم تدرج في قائمة الاختيارات وليس فقط موقع «جمعة حسين».

وليد هري

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله