الثلاثاء 26 مارس 2019 -- 20:40

بن غبريت تدعو النقابات للحوار لـ «فرملة» الدعوة للإضراب رمت ملفي القدرة الشرائية وقانون التقاعد إلى الحكومة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

جددت وزيرة التربية الوطنية «نورية بن غبريت» التأكيد على أن الهدف الأساسي للوزارة يتمثل في ضمان تمدرس التلاميذ في جو من الاستقرار والهدوء لكون الإضرابات تسبب الإحباط للتلاميذ وتقلص من إرادتهم واستعدادهم للدراسة. وأكدت «نورية بن غبريت» في احتفالية يناير بالمدرسة الابتدائية الغزالي بالعاصمة أول أمس أن طريقة إعلان الإضراب في إشارة إلى نقابات التكتل النقابي المستقل لقطاع التربية غير شرعية ولا تحترم القانون. وقالت أن حديثها عن فتح أبواب الحوار ليست ديماغوجية ولكن حقيقة يعمل القطاع على تنفيذها مع الشركاء الاجتماعيين وموظفي القطاع. كما أعلنت الوزيرة عن الشروع في تنظيم لقاءات مع كل الشركاء الاجتماعيين (نقابات وجمعيات أولياء التلاميذ) للنظر في الملفات المطروحة واعدة بتحقيق الجوانب البيداغوجية منها.وأوضحت بأنه تم تسطير رزنامة للقاء الشركاء الإجتماعيين طيلة الأسبوع القادم مشيرة إلى أن اللقاءات انطلقت باستقبال ممثلين عن الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين وتم عقد أول أمس الخميس لقاءين الأول مع الفيدرالية الوطنية لجمعيات أولياء التلاميذ والجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ والثاني مع الاتحادية الوطنية لعمال التربية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين أكدت بن غبريت بأن هذه اللقاءات تندرج في إطار «البروتوكول» الذي أعدته الوزارة وتعمل على تنفيذه بحيث يشرف المفتش العام للبيداغوجيا على التشاور مع الشريك الاجتماعي بمعية مستشارين. مبرزة أن كل لقاء يتم فيه دراسة كل نقطة على حدة. وموضحة أن هذه اللقاءات لا تخص فقط النقابات التي أودعت إشعارات بالإضراب يوم 21 جانفي الحالي وإنما جميع النقابات. وبخصوص المطالب المرفوعة عبرت بن غبريت عن استعدادها إلى تحقيق ما يمكنها تحقيقه من مطالب وخاصة ذات الطابع البيداغوجي. مشيرة بخصوص المطلب المتعلق بالقدرة الشرائية وقانون التقاعد بأن هذين الملفين ليسا من اختصاص ولا مسؤولية الوزارة في إشارة ضمنية لمصالح الوزارة الأولى.

عادل أمين

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله