الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 -- 13:33

البرد يقتل شيخا بشوارع عنابة وجد متجمدا بمحاذاة المركز الثقافي الفرنسي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

بوسعادة فتيحة

لفظ شيخ مجهول الهوية في حدود الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم السبت أنفاسه الأخيرة  بالشارع بعدما توقفت كل  أعضائه الحيوية عن العمل متأثرا بالبرد الشديد بحي الماجستيك بوسط مدينة عنابة. وحسب ما أفادت به مصالح الحماية المدنية التي تدخلت على إثر نداء مستعجل لأجل حالة إغماد بحي الماجستيك تفاجأت بشيخ حوالي 65 من العمر جثة هامدة توفي وهو يحاول تدفئة نفسه بالقرب من المركز الثقافي الفرنسي قبل أن يتجمد جسده الهزيل والضعيف من شدة البرد ويسلم روحه إلى بارئها ويتعلق الأمر حسب المصادر التي أوردت الخبر بشيخ من المشردين يعيش بشوارع المدينة. علما أن جسد الضحية كان عليه سوى بعض الملابس الرثة التي لم تقه شدة البرد والإنخفاض الشديد في درجات الحرارة التي لم تتعد 2 أو واحد درجة فقط بمدينة عنابة هذا وحسب المصادر التي أوردت الخبر فإن طبيب الحماية المدنية أعلن وفاة الضحية بعين المكان أين عثر عليه وقد توقفت جميع أعضائه الحيوية لتوجه الجثة فيما بعد إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي إبن رشد حيث ينتظر أن تخضع لعملية تشريح لكشف الأسباب الحقيقية للوفاة. علما أن ولاية عنابة لم تشهد ظاهرة وفاة المشردين منذ عدة سنوات على خلفية إعلان حالة الطوارئ بعد تسجيل وفاة ضحية بوسط المدينة أمرت خلالها وزارة التضامن عن تشكيل لجان خاصة لجمع المشردين من الطرقات خاصة خلال فصل الشتاء وتحويلهم إلى مراكز خاصة أين توفر لهم الطعام الساخن وكذا الغطاء والمبيت قبل أن تكرر الظاهرة ليلة أول أمس ليغادر شيخ الحياة في دراما إنسانية تشبه إلى حد كبير قصص روايات البؤساء للكاتب الفرنسي فيكتور هيغو أين ماتت بائعة الكبريت في مأساة إنسانية جراء البرد الشديد.٠

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله