الإثنين 21 جانفي 2019 -- 1:40

فوضى بمحطة نقل المسافرين بالعنصر والناقلون يغلقون مدخل البلدية جيجل / بعد قرار زيادة مستحقات الركن

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عاشت محطة نقل المسافرين ببلدية العنصر شرق ولاية جيجل نهاية الأسبوع أجواء غير مسبوقة من التوتر وذلك على خلفية قرار القائمين على هذه المحطة بزيادة مستحقات الركن التي كان يدفعها الناقلون العاملون بهذه المحطة وهو مادفع بهؤلاء إلى الدخول في حركة احتجاجية واسعة ونقل حافلاتهم إلى خارج المحطة مما تسبب في عرقلة حركة المرور وغلق المدخل الشرقي للبلدية بسبب الازدحام المروري الشديد .ولم تكن نهاية الأسبوع عادية بمحطة نقل المسافرين ببلدية العنصر حيث تفاجأ الناقلون العاملون بهذه المحطة بقرار الرفع من تسعيرة الدخول إلى المحطة وذلك بمناسبة العام الجديد بدعوى أن التسعيرة القديمة لم تعد تتلاءم مع الأعباء المترتبة على مسيري هذه الأخيرة ماتسبب في غضب كبير وسط الناقلين العاملين على مختلف الخطوط سيما تلك التي تربط العنصر بكل من عاصمة الولاية جيجل وكذا ببقية البلديات المجاورة على غرار الميلية ، خيري واد عجول وكذا قرية بلغيموز ، ولم يتوان الناقلون في نقل حافلاتهم إلى الطريق العام وتحديدا إلى الساحة المحاذية للجسر الرئيسي المؤدي إلى عاصمة البلدية رافضين الإذعان لقرار الزيادة في تسعيرة الدخول مما تسبب في فوضى كبيرة ومناوشات كادت أن تتطور إلى الأسوأ خصوصا في ظل الازدحام المروري الذي تسببت فيه هذه الحركة الاحتجاجية والتي أغلقت بالكاد المدخل الغربي لعاصمة بلدية العنصر في الوقت الذي سادت فيه حالة من الغضب وسط الركاب وتحديدا كبار السن والمرضى الذين اضطر العشرات منهم للانتظار فترة من الوقت من أجل امتطاء الحافلات التي تقلهم نحو مقرات سكناهم بكل ماترتب عن ذلك من معاناة سيما في ظل الأجواء الماطرة التي خيمت على المنطقة بالتزامن مع هذه الحركة الاحتجاجية . وأكد بعض الناقلين بأنهم يرفضون دفع فارق التسعيرة الذي أقره القائمون على محطة النقل بالعنصر بدعوى عدم وجود أي سبب يبرر ذلك في ظل غياب أي نوع من الخدمات والذي يمكن أن يبرر هذه الزيادة بحسب هؤلاء في الوقت الذي لم يتضح فيه موقف القائمين على المحطة مافاقم المخاوف من إمكانية تواصل القبضة الحديدية بين الناقلين ومسيري المحطة المذكورة إلى غاية مطلع الأسبوع ومن ثم الدخول في مشكل أكبر سيما في ظل عودة التلاميذ من العطلة المدرسية وارتفاع أعداد الوافدين على هذه الأخيرة من الركاب والذين يشكل العمال والتلاميذ السواد الأعظم منهم .

م.مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله