الأربعاء 19 ديسمبر 2018 -- 13:50

الإعدام لقاتل ثلاثة أشخاص بطلقات نارية من سلاح «سيمينوف» باتنة/ من بينهم شقيقه

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أصدرت في وقت متأخر من مساء أول أمس محكمة الجنايات بمجلس قضاء باتنة، حكما يقضي بالإعدام في حق كهل يدعى «ب س» يبلغ من العمر 56 سنة عن جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد حيث تعود وقائع القضية إلى تاريخ  30 سبتمبر 2015، في حدود الساعة 09 ونصف ليلا، عندما توجه المتهم القاطن ببلدية القيقبة التابعة لدائرة رأس العيون بولاية باتنة الى محل تجاري قام شقيقه باستئجاره لصيدلي لممارسة نشاطه فيه. وقام بعد شجار مع شقيقه المدعو «ب ر» البالغ من العمر 43 سنة، بإطلاق النار عليه اين هوى أرضا وفارق الحياة بعين المكان، قبل ان يتوجه الى الصيدلي المدعو «ق محمد العيد» البالغ من العمر 43 سنة، الذي كان يحاول الفرار الى خارج الصيدلية، مصيبا إياه على مستوى الرأس بطلقة خطيرة اردته قتيلا عند مدخل المحل، هذا وكان قد أصاب شخصا ثالثا على مستوى الفخذ، ويتعلق الأمر بشاب يدعى «ب وليد» في العشرينيات من العمر بعد أن كان يحاول انتزاع السلاح من يد الجاني، وهو ما اضطر الى وضعه تحت العناية المركزة بمستشفى سطيف حيث لفظ انفاسه الأخيرة هناك بعد مكوثه لمدة 09 أيام هناك، ليرتفع عدد ضحايا الجريمة الى ثلاثة مقتولين، اثنان منهم وجهت للجاني من خلالهما جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، فيما لم توجه تهمة الاصرار والترصد في حق الضحية الثالث الذي لم يكن الجاني متعمدا إطلاق النار عليه، هذا وخلال جلسة المحاكمة فإن الجاني صرح أنه لم يكن في وعيه عشية تنفيذه للجريمة النكراء هذه التي استهلها بقتل شقيقه، وإنكاره لعديد التفاصيل التي اثبتتها المحكمة من خلال أدلة قاطعة تمثلت في كاميرات المراقبة التي كانت تحوي جميع تفاصيل الجريمة، هذا وكان الجاني قد سلم نفسه مباشرة لمصالح الدرك فور تنفيذه للجريمة، التي تم الفصل فيها أمس الأول والنطق بحكم الاعدام في حقه. هذا فيما ترجع أسباب الجريمة الى مبلغ مالي، راجع الى عائدات كراء المحل التجاري، الذي قام الصيدلي «ق م» باستئجاره من الجاني، لممارسة نشاطه في الصيدلة ببلدية القيقبة، وبحسن نية من الضحية قام بتسليم المال الى شقيق الجاني الضحية «ب ر»، وهو الأمر الذي لم يستسغه الجاني ورفض الأمر، حيث دار نقاش حاد بينه وبين الصيدلي محتجا حول تسليم مبلغ الاستئجار الى شقيقه على الرغم من أن المحل هو ملك للجاني وأنه من قام باستئجاره له، قبل ان يستنجد بسلاحه الناري وينفذ جريمته الشنعاء، هذا وتجدر الإشارة إلى أنه سبق وأن حوكم الجاني في وقت سابق وحكم عليه بالإعدام، قبل أن يستأنف من جديد، غير أن الحكم بقي على حاله ولم يتغير.

شوشان ح

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله