السبت 21 سبتمبر 2019 -- 15:14

ظاهرة نفوق الأبقار الحلوب تنتقل إلى بلديات أخرى جيجل /  المصالح البيطرية في حالة استنفار

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

سجلت المصالح البيطرية خلال الـ 72 ساعة الماضية نفوق المزيد من الأبقار الحلوب بعدة مناطق من جيجل وتحديدا ببلديتي إيراقن سويسي و  سلمى بن زيادة وهو ما فاقم المخاوف بشأن حقيقة وأسباب الوباء الذي يقف وراء هذه الظاهرة الآخذة في الإتساع والتي باتت تنتقل من بلدية إلى أخرى بعاصمة الكورنيش. وتلقت المصالح البيطرية بجيجل خلال الأيام الثلاث الماضية إفادات جديدة بخصوص نفوق عدد إضافي من الأبقار  الحلوب على مستوى بلديتي سلمى بن زيادة وكذا إيراقن سويسي وهو ما حرك مشاعر الخوف مجددا في أوساط فلاحي الولاية وتحديدا المربين الذين يواجهون وضعا صعبا ومخيفا في ظل تأخر الجهات الوصية في تحديد أسباب  النفوق المتواصل لرؤوس الأبقار بعدد من مناطق الولاية. وكانت ظاهرة نفوق الأبقار الحلوب قد انطلقت قبل أسابيع عديدة من بلدية بوسيف أولاد عسكر من خلال نفوق عشرات الرؤوس بهذه الجهة ، حيث جرى الاشتباه يومها في كون الرؤوس الميتة قد تناولت موادا سامة انطلاقا من إحدى المفارغ العشوائية المتواجدة بهذه البلدية غير أن الظاهرة سرعان ما انتقلت إلى بلدية الطاهير التي نفقت بها هي الأخرى عدة رؤوس من الماشية في ظروف غامضة ليتواصل بعدها مسلسل نفوق الأبقار من خلال انتقاله إلى بلديات أخرى دون أن تهتدي الجهات البيطرية إلى السبب الحقيقي الذي يقف وراء هذه الظاهرة في ظل تأويلات  الشارع المحلي الذي يتحدث عن عودة مرض الحمّى القلاعية إلى الولاية ووقوفه وراء الحالات المسجلة خصوصا وأن الجهات الرسمية كانت قد اعترفت قبل نحو شهرين من الآن بإحصاء  عدد من البؤر بأربع بلديات من الولاية وهي جيجل، الأمير، قاوس والعوانة دون أن تستمر في متابعة القضية وإعلام الفلاحين بخصوص مدى محاصرة المرض والقضاء عليه في ظل الانتقال الحر للماشية بالأسواق وغياب سياسة وقائية من شأنها أن تساعد الجهات البيطرية في احتواء الوباء والقضاء عليه نهائيا كما حدث قبل عامين من الآن حين أغلقت الأسواق لعدة أشهر بسبب تفشي داء الحمى القلاعية بعدة مناطق من الولاية .

 م.مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله