الأحد 21 أفريل 2019 -- 18:15

انتشار مخيف ‘‘ للدودانات ‘‘ العشوائية بمختلف الطرقات  أمام المؤسسات التربوية وبمحاذاة المحلات من غير إشارات تنبيهية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وليد س

يشتكي أصحاب السيارات من استفحال ظاهرة الممهلات العشوائية المنتشرة بكثرة وسط مختلف طرقات وشوارع بلديات عنابة مما يستدعي تدخل الجهات المعنية خاصة وأنها صارت مؤخرا تشكل خطرا كبيرا بالنسبة للسائقين وهو الأمر الذي تشهده العديد من طرقات الولاية وكذا بشوارع معظم البلديات أبرزها المتواجدة على مستوى كل من بلدية الشرفة، واد العنب، برحال، التريعات وغيرها من الأحياء التي تشهد انتشارا لظاهرة المطبات العشوائية علما وأن هذه الأخيرة توضع من أجل إرغام أصحاب المركبات على التخفيف من سرعتهم لأسباب مختلفة حسب ما لاحظته «آخر ساعة» مما يستلزم تدخل السلطات المعنية في أقرب الآجال لمنع تفشي هذه الظاهرة أكثر وحماية أرواح المواطنين الذين صارت حياتهم على المحك كونهم باتوا يصبحون كل يوم على ممهل يوضع بطريقة عشوائية من دون احترام أدنى المعايير اللازمة في وضعه، وفي ذات السياق فقد رصدت «آخر ساعة» جملة من التجاوزات غير القانونية المنتشرة بشكل مخيف داخل الوسط العنابي والمتمثلة في قيام بعض المواطنين بوضع ممهلات بطريقة عشوائية دون النظر إلى شروط وضعها ومن غير إحترام أدنى مقاييس السلامة العالمية، فهناك من يستعملونها إرادة منهم في الحد من الحوادث المرورية، متجاهلين بدورهم عواقبها الوخيمة التي يمكن أن تزيد من مجازر إرهاب الطرقات لعدم إنتباه السائقين لها بسبب غياب  الإشارات والعلامات التحذيرية التي من شأنها تنبيه السائقين بوجود تلك المطبات، وهناك من جاءت تزامنا مع الدخول المدرسي وأضحت توضع عبثا أمام المؤسسات التربوية أو داخل الأحياء من طرف بعض الأولياء قصد حماية أبنائهم من الحوادث التي كثيرا ما تأتي بسبب السرعة المفرطة التي يقود بها العديد من السائقين غير المبالين، فيما وصفها آخرون ممن تحدثت إليهم «آخر ساعة» بـ «الموضة» التي يستعملها أصحاب المحلات لإجبار السائقين على التخفيف من السرعة بهدف لفت إنتباههم لعلّهم يتوقفون أمامهم قصد الشراء من عندهم، وهو الأمر الذي يستلزم تدخل السلطات المعنية في أقرب الآجال للحد من هذه التجاوزات التي تخدم الراجلين وتضر بالسائقين، خاصة وأن استفحال تلك المطبات العشوائية أثارت سخط أصحاب السيارات خلال الآونة الأخيرة وزادت من تذمرهم الشديد نظرا لانتشارها الواسع بين ليلة وضحاها في مختلف الطرقات، خاصة وأنها باتت تكبدهم خسائر مادية فادحة من خلال الضرر الكبير الذي تحدثه للسيارات عند المرور عليها بسرعة، كما من شأنها أيضا أن تودي بحياتهم لانعدام وجود إشارات مرورية أو علامات تحذيرية وذلك في غياب المصالح المختصة التي من شأنها محاربة مثل هذه الظواهر السلبية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله