الأربعاء 19 سبتمبر 2018 -- 15:12

Alliance Assurances

السلطات المحلية   تعجز عن إيجاد حلول لمشكل تعطل الإشارات الضوئية تعاني من أعطاب تقنية بالجملة بسبب عدم صيانتها وقدمها

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عجزت السلطات المحلية لولاية عنابة عن إيجاد حلول لظاهرة تعطل الإشارات الضوئية المتواجدة على مستوى المدينة بعد أن توقفت عن الإشتغال منذ أسابيع دون أي تحرك يذكر للجهات الوصية حيث خلق هذا المشكل فوضى عارمة وشللا في حركة المرور بمختلف الطرقات التي صارت تعد نقاطا سوداء نتيجة كثرة الإزدحام على خلفية توقف عدد كبير من أجهزة إشارات المرور عن العمل منذ مدة مما جعل أصحاب السيارات يعانون كثيرا أثناء تنقلهم عبر أرجاء المدينة ويدخلون في دوامة حقيقية كثيرا ما تنتهي باختلاط الحابل بالنابل خاصة خلال الفترات المسائية وفي غياب المصالح الأمنية ليلا، هذا وفي ذات السياق فقد ألقى مواطنو عنابة جلّ لومهم على مصالح مؤسسة تسيير المرور والنقل الحضري إضافة إلى مصالح مديرية النقل لولاية عنابة التي لم تسفر  تحركاتها المتمثلة في إعادة صيانة الإشارات الثلاثية من أجل إصلاح الأعطاب التي مستها بالنتائج المرغوب فيها بل وقد باءت بالفشل في ظل تواصل مشكل توقف أجهزة الإشارات عن العمل مما يستدعي إيجاد حلول مستعجلة في إطار معالجة هذا المشكل الذي صار يشغل بال أصحاب المركبات مؤخرا بسبب الإختناق المروري العارم والفوضى الكبيرة الناتجة عن تعطل تلك الأجهزة وتوقفها عن الإشتغال في الكثير من الأحيان خاصة منها المتواجدة بالطريق المحاذية لمحطة القطار وميناء عنابة إضافة إلى الكائنة على مستوى الـ»الكورنيش» وغيرها وهو ما ساهم في تردّي الأوضاع بسبب الأعطاب التقنية التي تعاني منها أجهزة الإشارات الضوئية التي تلعب دورا هاما في تحذير سائقي السيارات والراجلين على حد سواء ليبقى السؤال مطروحا عن سبب تماطل الجهات الوصية عن إيجاد حلول لإصلاح الأعطاب التي تعاني منها هذه الأجهزة وعن سبب عدم تفعيل هذه التكنولوجيا في تنظيم سير العدد الكبير من المركبات التي تستقطبها مدينة عنابة بشكل يومي علما وأن الإشارات الضوئية المتواجدة على مستوى الولاية تعدّ على الأصابع نظرا لقلتها وسط مدينة عنابة وانعدامها كليا بأغلب البلديات وهو الأمر الذي كثيرا ما يتسبب في حوادث المرور واختناق حركة السير التي صارت تعد أشبه بالكابوس والقدر المحتوم على أصحاب السيارات بعنابة، ومن جهة ثانية فقد أرجعت مصادر «آخر ساعة» سبب توقف إشارات المرور إلى سوء نوعيتها من ناحية وإلى عدم قيام مصالح مؤسسة تسيير المرور والنقل الحضري إضافة إلى مديرية النقل لولاية عنابة بعملية صيانتها بشكل دوري من ناحية ثانية وهو ما جعلها تصارع الموت وتعاني جملة من الأعطاب التقنية بين الفينة والأخرى، مما يستلزم إيجاد حلول مستعجلة لتلك التجهيزات بهدف التقليل من حدّة الضغط على أفراد الأمن ومساهمتها في تنظيم حركة سير المركبات، كما تجدر الإشارة بأن مصالح أمن عنابة قد تعاونت بشكل إيجابي وتفاعلت مع مصالح البلدية ومصالح مديرية الأشغال العمومية إلى جانب جميع الشركاء من مكاتب الدراسات المكلفة بتهيئة الطرقات وإعداد مخطط المرور الجديد الذي لم تظهر نتائجه لحد الساعة رغم سعي السلطات المحلية لتجسيده، علما وأنها قد اقترحت في إطار عملها المتعلق بالمساهمة في إعداد مخطط المرور باقتراح 12 نقطة بالمدينة من أجل وضع الإشارات الثلاثية لتنظيم حركة السير ما من دوره أن يساهم بصفة فعالة في التقليل من الإزدحام المروري الذي يعتبر واحدا من أبرز المشاكل التي تعاني منها طرقات مدينة عنابة مؤخرا، نذكر منها نقطة تقاطع مسجد الزبير بحي الصفصاف، نقطة تقاطع حي البرتقال ونقطة تقاطع مفتشية العمل كذلك بحي بلعيد بلقاسم وغيرها من النقاط التي باتت خلال الآونة الأخيرة بحاجة ماسة وضرورية للإشارات الضوئية من أجل تحسين حركة السير والقضاء على كابوس الإزدحام المروري، غير أن الجهات الوصية قد لازمت الصمت مؤخرا عن هذا الموضوع لعدم قدرتها على تغطية مصاريف هذه التجهيزات بسبب الغلاف المالي الكبير الذي تتطلبه العملية، لتبقى طرقات عنابة شبه مشلولة وتنتظر تخليصها من الفوضى العارمة التي تطالها كلما مسّت الأعطاب التقنية أجهزة الإشارات الضوئية.

و.س

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله