الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 -- 2:17

ثلاثيني من بسكرة يقتل معلما متقاعدا بضربة حجر على الرأس بجيجل الضحية كان عائدا إلى منزله بعد تأديته لصلاة الفجر بالمسجد

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اهتزت مدينة الطاهير بولاية جيجل في ساعة مبكرة من صبيحة أمس الجمعة على وقع جريمة نكراء ذهب ضحيتها معلم متقاعد في العقد السادس من العمر بعدما انهال عليه شاب في الثلاثينيات بحجر على الرأس وهو في طريقه إلى منزله العائلي بعد تأديته لصلاة الفجر بالمسجد القريب من منزله الواقع بمنطقة أولاد صالح.وحتى وان لم تتكشف كل تفاصيل الجريمة البشعة التي هزت سكون المدينة الثانية بعاصمة الكورنيش جيجل في يوم الجمعة المقدس فان مصادر محلية أكدت بأن الضحية المدعو « م / ق» وهو معلم متقاعد في العقد السادس من العمر كان عائدا إلى منزله بعد آدائه لصلاة الفجر بالمسجد القريب من بيته العائلي بقرية أولاد صالح قبل أن يفاجئه المجرم بالقرب من ابتدائية حاجي صالح بالمنطقة المسماة « القندولة» حيث باغثه بحجر من الحجم الكبير من خلال ضربه على مؤخرة الرأس ليسقط الضحية وسط بركة من الدماء دون أن يتفطن إلى أمره أحد خصوصا وأن الوقت كان مبكرا والحركة كانت شبه متوقفة بالطريق الذي وقعت به الحادثة بحكم أن اليوم هو يوم راحة وعادة مايغادر سكان المنطقة منازلهم في وقت متأخر نسبيا . وتم العثور على الضحية جثة هامدة وسط الطريق من قبل أحد المارة بعد أكثر من ساعة من الجريمة حيث نقلت هذه الأخيرة إلى مستشفى مجدوب السعيد بالطاهير من أجل اخضاعها للتشريح في الوقت الذي باشرت فيه مصالح الأمن بحثها عن المجرم وهنا أشارت بعض المصادر إلى توقيف شاب من ولاية بسكرة يرجح أن يكون وراء ارتكاب هذه الجريمة التي لازالت خلفياتها وأسبابها مجهولة إلى حد كتابة هذه الأسطر وان كانت بعض المصادر أكدت بأن الجاني قام بفعلته بغرض الإستيلاء على أموال الضحية فيما أكدت مصادر أخرى وجود دوافع انتقامية وراء الحادثة وهي فرضيات يصعب تأكيدها أو نفيها خصوصا وأن الجريمة وقعت في ساعة مبكرة من الصباح كما أن أي جهة رسمية لم تعط أية تفاصيل بشأن حيثيات هذه الجريمة النكراء التي أيقظت سكان الطاهير ومن ورائهم سكان بقية مناطق الولاية على فاجعة كبيرة أكدت بما لايدع مجالا للشك التطور المتواصل لمسلسل الإجرام بعاصمة الكورنيش

م.مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله