الإثنين 19 نوفمبر 2018 -- 0:58

ooredoomawlid

مطاعم مغلقة،حنفيات جافة و نقص في الطاولات سكيكدة/ مظاهر أول يوم من الدخول المدرسي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

حياة بودينار

حمل أول يوم للدخول المدرسي عدة نقائص،لم تظهر في المؤسسة التي اختيرت لتحتضن الإعلان الرسمي لافتتاح الموسم الدراسي بحضور المسؤولين، لهذا اعتبر أن الدخول كان ممتازا دون نقائص،لكن باقي المؤسسات كان واقعها مختلف جدا،حيث تفاجأ الأساتذة و التلاميذ بنقص الطاولات ما جعل التلاميذ يجلسون ثلاثة وأربعة في الطاولة الواحدة، ما يعني أن تعداد التلاميذ و زيادة عددهم لم يراعى خلال التسجيلات من اجل توفير طاولات جديدة، كما أن  وزيرة التربية القائلة بفتح المطاعم المدرسية أول يوم لم تحترم ووجد التلاميذ سيما الذين يقطنون بأماكن بعيدة أنفسهم تحت رحمة الجوع وخلق مشكلة للمدرسين الذين طلبوا من تلاميذهم العودة مساء ليبقوا تحت رحمة الجوع طيلة اليوم، كما استحوذ العطش على أجساد الأطفال الصغار لجفاف الحنفيات و عدم قيام البلديات بدورها عشية الدخول المدرسي حيث لم تزود المدارس خاصة الريفية بصهاريج الماء. كل هذه المشاكل وقعت فوق رؤوس المدراء و الأساتذة الذين وجدوا أنفسهم يباشرون العمل في ظروف جد صعبة،فلا طاولات و لا أكل ولا ماء، وأقسام غير نظيفة و سيطرة العناكب على الأقسام، لتتحول المدارس إلى أماكن بعيدة جدا عن المجال التربوي، بعدما اتفق الجميع على إفشال الدخول المدرسي و عدم توفير الظروف الملائمة لاستقبال التلاميذ،فلا البلديات قامت بدورها من حيث توفير متطلبات المطعم و الماء،ولا عمال النظافة نظفوا الأقسام ولا الجهة المعنية المكلفة بتوفير الطاولات اتخذت إجراءاتها و منحت المدارس طاولات إضافية و جديدة عوضا عن تلك المهترئة التي وصل عمر أغلبها لـ 20 سنة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله