الأربعاء 19 سبتمبر 2018 -- 14:38

Alliance Assurances

الإصابات تخلط حسابات بلماضي قبل مواجهة غامبيا الخضر" يتنقلون اليوم إلى بانجول

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ج.نجيب

لم تكن بداية الناخب الوطني الجديد، جمال بلماضي، مع المنتخب الوطني كما يشتهي بسبب بعض العراقيل التي تواجهه من أجل تحضير كتيبته بشكل جيد لمباراة غامبيا المقررة السبت، والتي يراهن على الفوز بها من أجل تحقيق انطلاقة مثالية، وخصوصاً أنه يستهدف قيادة “الخضر” للنهائيات الإفريقية. وتلقى بلماضي خبرين مزعجين مع بداية تربص سيدي موسى، حيث اضطر لتعويض المدافع المحوري أيوب عبد اللاوي، لاعب سيون السويسري، بسبب الإصابة، وعوضه بمدافع وفاق سطيف عبد القادر بدران، قبل أن يتلقى خبرا سيئا آخر وهو عدم قدرة مهاجم نوتينغهام فوريست الانجليزي هلال العربي سوداني على المشاركة في المعسكر والمباراة بسبب إصابة في الركبة. ورغم أن عبد اللاوي يُعد أحد المدافعين الواعدين، إلا أنه لا يعتبر من ركائز المنتخب، حيث وجهت إليه الدعوة فقط خلال فترة تدريب رابح ماجر للمنتخب، بخلاف سوداني الذي يملك خبرة طويلة مع المنتخب والذي يُمثله للعام السابع، كما أنه يُعد ثاني هداف للمنتخب بعد إسلام سليماني، وبالتالي فإن غيابه سيؤثر عل مخططات بلماضي، أما الأمر الثاني الذي قد يورط بلماضي في إطار تحضيراته لأول مباراة له، فهو افتقاد بعض لاعبيه المنافسة مع أنديتهم وفي مقدمتهم هداف المنتخب إسلام سليماني الذي لعب لقاءين فقط منذ انضمامه إلى نادي فنربخشة التركي، وكذا رياض محرز النجم الأول للمنتخب الذي لعب أساسيا مرتين فقط من أصل خمس مباريات خاضها فريقه مانشستر سيتي الانجليزي هذا الموسم، فضلا عن الشكوك التي تساوره في قدرته على النجاح مع كتيبة غوارديولا بعد مردوده المتواضع لحد الساعة. يُضاف إلى ذلك أن المشكلة الثانية تتعلق بسفيان فيغولي الذي التحق بمعسكر “المحاربين” وفي رصيده 7 دقائق فقط لعبها مع فريقه التركي غلاتسراي، بالإضافة إلى رياض بودبوز الذي تراجع مستواه بشكل مفاجئ مع ريال بيتيس الإسباني، حيث لم يشارك في آخر مباراة معه في ديربي الأندلس ضد إشبيلية. وسيخوض المنتخب الوطني بقيادة مدرب نادي الدحيل القطري السابق مشواراً صعباً، حيث سيلعب أربع مباريات في التصفيات الإفريقية خلال 3 أشهر فقط، أولها أمام غامبيا، يوم السبت المقبل، ثم يواجه البنين ذهاباً وإياباً في شهر أكتوبر المقبل، قبل أن يخرج لملاقاة الطوغو في شهر نوفمبر، على أن تنتهي التصفيات باستضافة منتخب غامبيا في الجزائر مارس من العام القادم. هذا وتتنقل التشكيلة الوطنية زوال اليوم إلى العاصمة الغامبية بانجول على متن رحلة خاصة، استعدادا لمباراة السبت المقبل، وهذا بعد إجراء حصة تدريبية بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى. و تراهن التشكيلة الوطنية على ضمان التأهّل إلى دورة الكاميرون حين يواجه المنتخب الوطني نظيره منتخب غامبيا، وعينه على النقاط الثلاث، قبل استضافة البنين يوم 10 أكتوبر 2018 لحساب الجولة الثالثة، على أن يلتقي ذات المنافس خارج القواعد يوم 13 أكتوبر ضمن فعاليات الجولة الرابعة. للإشارة، فإن الجولة الأولى لُعبت مقابلاتها شهر جوان من العام الماضي، وعرفت فوز “الخضر” بِنتيجة (1-0) على الضيف الطوغولي، وتغلّب البنين بِالنتيجة ذاتها على المنتخب الغامبي، ويلاحظ أن “الكاف” مدّدت عمر التصفيات إلى مارس 2019، بعدما كان من المفروض أن تنتهي في نوفمبر 2018، وذلك بِسبب تغيير موعد “كان” الكاميرون، حيث كان مُبرمجا ما بين جانفي وفيفري 2019، وصار يُلعب ما بين جوان وجويلية من العام ذاته، ويأتي هذا كلّه، بعد أن لجأت “الكاف” إلى قرار تنظيم منافسة كأس أمم إفريقيا صيفا بدلا من الشتاء، وفضلا عن ذلك، تجرى الجولتان والثالثة والرابعة من عمر التصفيات، في مدّة 8 أيّام من وسط شهر أكتوبر المقبل، ويتأهّل منتخبان عن كل فوج إلى نهائيات “كان” الكاميرون 2019، المنافسة التي ستعرف – لِأوّل مرّة – مشاركة 24 منتخبا بدلا من 16 فريقا وطنيا.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله