الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 -- 3:05

ooredoomawlid

بونجاح وبولحية في التشكيلة الأساسية “للخضر” أمام غامبيا بلماضي أكد بأنه سيختار اللاعبين الأكثر جاهزية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ج.نجيب

باتت التصريحات التي أطلقها الناخب الوطني الجديد، جمال بلماضي، والقاضية بأنه سيختار اللاعبين الأكثر جاهزية للعب في صفوف “الخضر”، تشير إلى إمكانية حدوث بعض التغييرات مستقبلا على التشكيلة الأساسية وربما ابتداء من لقاء غامبيا في الثامن من الشهر الجاري، في ظل التألق اللافت للانتباه للمهاجم بغداد بونجاح مع السد القطري، والذي سجل 11 هدفا في أربع مباريات فقط منذ بداية الموسم الجاري. وتألق بونجاح بشكل كبير في الدوري القطري رفقة نادي السد، وسجل 11 هدفا في أربع مباريات، منها سباعية كاملة أمام نادي العربي، وهي كلها معطيات ترجح كفته على حساب المهاجم الأساسي في صفوف المنتخب الوطني إسلام سليماني، الذي انتقل مؤخرا فقط إلى نادي فينربخشة التركي ولعب مباراتين فقط، سجل خلالها هدفا واحدا فقط، وكان إسلام سليماني عانى كثيرا منذ بداية الموسم من عدم اللعب بانتظام مع ناديه ليستر سيتي الانجليزي، خاصة في البطولة، أين قضى لاعب سبورتينغ لشبونة السابق أغلب وقته على دكة الاحتياط، قبل أن يرحل إلى نيوكاستل، الذي لم يلعب معه كثيرا أيضا، قبل أن يعار إلى فنربخشة التركي، وأثبت بونجاح مرة أخرى بأنه يحتاج لفرصة مع المنتخب الوطني ومنحه الثقة اللازمة للعب بانتظام وصفة دائمة حتى يترك بصمته في “الخضر”، لا أن يتم إشراكه بصفة متقطعة ولفترات قصيرة، زادت الضغط عليه أكثر مما منحته فرصة البروز، وهو ما لم يحظى به لاعب شباب بلوزداد السابق في تجاربه السابقة مع الناخبين السابقين، على غرار خاليلوزيتش وغوركوف وراييفاتس وليكنس وألكاراز، قبل أن يمنحه ماجر وقتا أطول للعب ولو كان ذلك في المباريات الودية فقط. وترشح الأرقام الكبيرة لبونجاح في الدوري القطري، رغم تقليل البعض منها بسبب ما أسموه “محدودية” مستوى هذا الدوري، ليكون المهاجم الأول لـ”محاربي الصحراء” مستقبلا، خاصة أنه كسب خبرة دولية كبيرة باحترافه مع النادي الإفريقي التونسي ونادي السد القطري، من خلال الاحتكاك بالمستويين الإفريقي والآسيوي. ولن يكون بونجاح اللاعب الوحيد الذي يحتاج لالتفاتة من المدرب الجديد، جمال بلماضي، في ظل الموسم المميز الذي يؤديه اللاعب فريد بولحية مع نادي ميتز الفرنسي، حيث يواصل تقديم مستوياته الثابتة واللعب بانتظام وقاد فريقه لاحتلال صدارة “الليغ 2” بامتياز، حيث لعب ست مباريات لحد الآن، سجل خلالها هدفين وقدم خمس تمريرات حاسمة، ويصنف اللاعب الدولي الجزائري الجديد كواحد من أبرز الاكتشافات هذا الموسم في فرنسا، ما قد يكون في صالحه لدى المدرب الجديد جمال بلماضي.وتراهن التشكيلة الوطنية على ضمان التأهّل إلى دورة الكاميرون حين يواجه المنتخب الوطني نظيره منتخب غامبيا، وعينه على النقاط الثلاث، قبل استضافة البنين يوم 10 أكتوبر 2018 لحساب الجولة الثالثة، على أن يلتقي ذات المنافس خارج القواعد يوم 13 أكتوبر ضمن فعاليات الجولة الرابعة. للإشارة، فإن الجولة الأولى لُعبت مقابلاتها شهر جوان من العام الماضي، وعرفت فوز “الخضر” بِنتيجة (1-0) على الضيف الطوغولي، وتغلّب البنين بِالنتيجة ذاتها على المنتخب الغامبي، ويلاحظ أن “الكاف” مدّدت عمر التصفيات إلى مارس 2019، بعدما كان من المفروض أن تنتهي في نوفمبر 2018، وذلك بِسبب تغيير موعد “كان” الكاميرون، حيث كان مُبرمجا ما بين جانفي وفيفري 2019، وصار يُلعب ما بين جوان وجويلية من العام ذاته، ويأتي هذا كلّه، بعد أن لجأت “الكاف” إلى قرار تنظيم منافسة كأس أمم إفريقيا صيفا بدلا من الشتاء، وفضلا عن ذلك، تجرى الجولتان والثالثة والرابعة من عمر التصفيات، في مدّة 8 أيّام من وسط شهر أكتوبر المقبل، ويتأهّل منتخبان عن كل فوج إلى نهائيات “كان” الكاميرون 2019، المنافسة التي ستعرف – لِأوّل مرّة – مشاركة 24 منتخبا بدلا من 16 فريقا وطنيا.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله