السبت 17 نوفمبر 2018 -- 12:57

المطارات الكبرى بالجزائر على صفيح ساخن فيما فتحت خطوط الجوية الجزائرية تحقيقات في التلاعب ببيع التذاكر نحو فرنسا

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

– تذاكر العودة نحو فرنسا تباع ب 300 أورو بطرق غير قانونية

– زبائن يتفاجؤون بأماكنهم محجوزة لغيرهم بعد عدة أشهر من شراء التذاكر

– فوضى واحتجاجات بالمطارات نتيجة انعدام التذاكر

-رحلات إضافية نحو فرنسا لمحاولة السيطرة على الوضع

بوسعادة فتيحة

كشفت مصادر مطلعة لـ آخر ساعة بأن المديرية العامة للخطوط الجوية الجزائرية فتحت تحقيقات بعدة مطارات كبرى عبر الوطن نتيجة تسجيل تجاوزات خطيرة خلال الرحلات المبرمجة في ظل ندرة التذاكر وأزمة النقل الجوي المسجلة بين الجزائر وفرنسا منذ عدة أسابيع ويتعلق الأمر بالدرجة الأولى في الإستلاء على أماكن مخصصة لزبائن كانوا قد أتموا عمليات الحجز منذ عدة أشهر ليتفاجؤوا بأماكنهم محجوزة لأشخاص آخرين خاصة بالخطوط الرابطة من مطارات الجزائر نحو العاصمة الفرنسية باريس وقد تقدم الزبائن بشكاوي رسمية بعدما تم إنزالهم من الطائرة بحجة حجز أماكنهم لأشخاص آخرين مما دفع بالمديرية العامة إلى فتح تحقيقات معمقة تم خلالها التحقيق مع مسؤولين على الرحلات الجوية التي كانت مبرمجة خلال الأيام التي شهدت التجاوزات هذا إلى جانب فتح تحقيق في حصول بعض الزبائن على تذاكر إستثنائيا خلال الرحلات المبرمجة للأيام القليلة الفارطة في ظروف غامضة رغم عدم توفر أي تذكرة نحو فرنسا إلا ما بعد منتصف شهر سبتمبر بالنسبة لبعض المدن الفرنسية وإلى ما بعد 20 سبتمبر الرحلات المبرمجة نحو العاصمة الفرنسية باريس مع ورود معلومات عن أن بعض الأشخاص تحصلوا على تذاكر بشكل استثنائي بعد ما أقدموا على دفع مبالغ فاقت 200 أورو بالنسبة لتذاكر العودة فقط نحو فرنسا فيما وصلت 300 أوروبا لنسبة لتذكرة العودة نحو باريس وهو ما جعل المديرية العامة توفد لجان تحقيق للوقوف على التجاوزات المسجلة وكشف الجهات التي تعمل على بيع الذاكرة بطرق غير قانونية والإستلاء على أماكن الزبائن في الوقت الذي شهدت فيه مطارات الوطن حالات غليان وفوضى عارمة نتيجة عدم تمكن بعض المرضى بالدرجة الأولى للحصول على تذاكر للالتحاق بالموعد الذي ينتظره بالمستشفيات الفرنسية حيث أن إلغاء الموعد يتطلب التقدم بطلب جديد قد يطول لعدة أشهر أخرى بالنسبة لبعض المستشفيات أو العيادات الخاصة علما أنه تم إضافة رحلات جوية استثنائية نحو باريس وليون إلا أنها لم تقضي على الأزمة المحلية منذ عدة أسابيع. وتجدر الإشارة إلى أن مصادر من الخطوط الجوية الجزائرية تؤكد بأن نفس الفترة من السنوات الفارطة شهدت نفس الأزمة لكن ليس نفس الحدة حيث شهدت هذه السنة أزمة أكثر حدة فيما يتعلق بتذاكر الرحلات نحو باريس وفرنسا بصفة تزامنا مع توقف رحلات « أغل آزور» من عنابة هذه الولاية التي تشهد أزمة إذا تم استثناء باقي ولايات الوطن .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله