الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 -- 2:40

«من أعدوا قائمة 7000 سكن لم تكن لديهم روح المسؤولية» في أول انتقاد صريح للجنة الدائرة المكلفة بدراسة الملفات الوالي يؤكد:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عقد أمس محمد سلماني والي عنابة اجتماعا مفتوحا بالمدراء التنفيذيين تم التطرق فيه إلى التحضيرات المتعلقة بعيد الأضحى، كما عرج على جديد ملف السكن بعاصمة الولاية ففي بداية كلمته، عرج الوالي على سير عملية القرعة المتعلقة بحصة بلدية عنابة

وليد هري

حيث أكد بأن العملية تسير بطريقة منظمة وشفافة، لافتا إلى اكتشاف المزيد من الحالات التي لا تستحق الاستفادة، في صورة مغتربين يقطنون ويعملون في فرنسا وهم في حالة مالية ميسورة، لافتا إلى أن التحقيقات على جميع المستويات وأن الحالات التي لا تستحق أصبحت بالمئات، وبخصوص التجاوزات هذه والمسؤولين عنها والذين يمثلون دائرة عنابة قال الوالي عنهم بصريح العبارة: «الأشخاص المسؤولين عن إعداد القوائم لم يكونوا في مستوى الحدث ولم تكن لديهم روح المسؤولية، وجدنا الكثير من المرشحين للاستفادة الذين ليس لديهم ملف، ومع ذلك المحققون الميدانيون دونوا أنهم زاروهم في منازلهم وأنهم يستحقون بالفعل، القانون واضح بخصوص من يستحق الاستفادة من سكن، لذا فإن المزورين والمتحايلين سيتم إقصاؤهم ومتابعتهم قضائيا»، وأضاف: «لم نجد إلى غاية الآن حوالي 500 إلى 600 شخص، أين ذهبوا؟ الله أعلم.. كل من لديه الحق سيأخذه، لكن إعانة الدولة يجب أن تذهب لمن يستحقها»، كما أكد المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بعنابة بأنه سيعطي أمل للمواطنين الذين هم بحاجة للسكن من خلال إقصاء أولئك الذين لا يستحقون، أما بخصوص برنامج ترحيل المستفيدين فقال: «قبل عيد الأضحى سنوزع حصة معتبرة وستتم عملية الترحيل نحو المدينة الجديدة ذراع الريش، سيكون ذلك كمرحلة أولى على أن تستمر العملية بعدها إلى غاية ترحيل كافة المستفيدين، لأن الهدف كما سبق ووعدت سكان الولاية هو توزيع 12 ألف وحدة سكنية قبل نهاية سنة 2018».

« من لا يشتري أضحيته من نقاط البيع فعليه تحمل مسؤوليته»

بعد إنتهاء الوالي من كلمته حول ملف السكن، فسح المجال لمدير المصالح الفلاحية للحديث عن ما قامت به مصالحه بخصوص عيد الأضحى من نقاط بيع ومتابعة البياطرة للأضاحي، حيث أكد سلماني بعدها أن جميع نقاط البيع المعتمدة مراقبة من قبل البياطرة وذلك لضمان شراء الزبون لأضحية سليمة من الناحية الصحية، لذا فقد وجه نداء للمواطنين من أجل التوجه نحو نقاط البيع هذه لشراء أضاحيهم، لافتا بهذا الخصوص إلى أن من لا يشتري أضحيته من نقاط البيع فعليه تحمل مسؤوليته في حال وجد فيه شيء معيب من الناحية الصحية قبل أو بعد البيع.

«المياه ستكون متوفرة بشكل كافي يوم العيد»

ولأن المياه تعد الانشغال الأكبر للمواطنين يوم عيد الأضحى وذلك بسبب الحاجة الكبيرة لهذه المادة الحيوية، حيث أكد مدير الموارد المائية لولاية عنابة بهذا الخصوص أن توزيع المياه سيكون بشكل كافي يوم في كافة بلديات عنابة، حيث سيكون التوزيع من الساعة السابعة صباحا إلى غاية الساعة الثالثة بعد الظهر، غير أن حيي «بوخضرة» و «بوزعرورة» ستوزع عليهما المياه في اليوم الذي يسبق العيد وذلك بسبب طاقة التخزين، مشيرا إلى أن التوزيع سيكون أفضل كبير من عيد سنة 2017، كما أكد المدير بأن جهدا كبيرا بذل مؤخرا من أجل تصليح العطب الذي أصاب القناة الرئيسية على مستوى منطقة زريزر، لافتا إلى أن توزيع المياه سيعود إلى طبيعته ابتداء من اليوم، كما أكد بأن المياه ستكون متوفرة في «ذراع الريش» لمن يريد ذبح أضحيته في منزله الجديد، حيث بدأت التجارب المتعلقة بالتوزيع وملء الخزانات أمس.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله