الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 -- 12:17

تهيئة مقبرة سيدي حرب عشية حلول عيد الفطر المبارك تم تنظيفها من الأحراش والأعشاب اليابسة التي تعرقل حركة الزوار

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عادل أمين

شرعت بلدية عنابة أمس الثلاثاء في عملية تنظيف وتهيئة العديد من مقابر البلدية على غرار مقبرة سيدي حرب وذلك من خلال تكليف أعوان النظافة لنزع كل الشوائب والحشائش اليابسة وذلك عشية حلول عيد الفطر المبارك أين ستشهد المقابر في مثل هذه المناسبات الدينية توافدا كبيرا من العائلات وأهالي الموتى الذين يأتون لزياة موتاهم والدعاء لهم وفي الوقت الذي تقوم فيه بلدية عنابة بتنظيف المقابر وتعمل على صيانتها في كل مناسبة نجد بلديات أخرى بالولاية تعاني مقابرها من وضعيات كارثية بسبب وجود الأحراش وغياب السياج وتجول الأبقار فيها وجعلها من قبل المنحرفين مأوى لتعاطي المخدرات خاصة بالمناطق المعزولة والنائية في ظل غياب الحراسة على تلك المقابر .وكانت الكثير من العائلات قد اشتكت في مناسبات فارطة من الوضعية المزرية التي تعيشها المقابر والتي حاصرتها الأحراش والزواحف من كل جانب فالوضعية التي تتواجد عليها تثير الكثير من التساؤلات حول دور مصالح البلديات التي ترجع إليها مهمة تنظيفها من الأحراش والأعشاب اليابسة التي تعرقل حركة الزوار الذين يؤمونها وكذلك توفير لها الحراسة وتساءلت تلك العائلات من غياب الحملات التطوعية التي كانت تشرف عليها البلديات لتنظيف المقابر والتي لقيت حينها استجابة واسعة من قبل المواطنين.وأكدوا أن الزيارات التي يقومون بها لأقاربهم الموتى في المناسبات الدينية ويوم الجمعة من كل أسبوع جعلتهم عرضة للقوارض التي عادة ما تتواجد في مثل هذه الأماكن ناهيك عن تغطية المقابر بالنباتات الشوكية الأمر الذي يصعب على العائلات معرفة مكان وجود قبر موتاها.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *