الخميس 27 فيفري 2020 -- 9:27

معاناة وهستيريا أمام مقرات البنوك بالميلية لسحب المعاشات الشهرية جيجل / شيوخ يقضون أكثر من سبع ساعات تحت الشمس لانتظار دورهم في الطابور

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يعيش زبائن مختلف البنوك بجيجل وتحديدا تلك المتواجدة بإقليم بلدية الميلية منذ أيام معاناة غير مسبوقة وذلك بسبب ما يكابده هؤلاء يوميا من متاعب وآلام من أجل سحب معاشاتهم الشهرية سيما أولئك المستفيدين من مختلف المعاشات القادمة من وراء البحر وتحديدا من فرنسا .ويواجه زبائن مختلف البنوك بإقليم بلدية الميلية والتي تضم عددا معتبرا من فروع البنوك الوطنية متاعب كبيرة من أجل سحب معاشاتهم الشهرية ومختلف الأموال التي تصلهم ان من داخل من البلاد وكذا من الخارج وتحديدا من فرنسا وهي المعاناة التي تفاقمت منذ بداية شهر رمضان حيث بات معظم هؤلاء يقضون مابين خمسة وسبع ساعات وأحيانا أكثر من ذلك من أجل سحب هذه المعاشات وسط طوابير طويلة تمتد أحيانا إلى غاية الطريق المؤدي إلى مستشفى بشير منتوري بل وتقطع الطريق المحاذي لمقرات البنوك المذكورة ، ووصف البعض من زبائن هذه البنوك وأغلبهم من الشيوخ الطاعنين في السن والنساء المسنات ما يحدث لهم يوميا بالصراط الحقيقي خصوصا وأن أغلب هؤلاء ينحدرون من مناطق وبلديات بعيدة كأولاد يحيى ، العنصر ، الميلية ، سيدي معروف ، أغبالة والقائمة طويلة ، وأكد المعنيون بأنهم يضطرون للنهوض في ساعة جد مبكرة من الصباح والقدوم إلى الساحة المقابلة لهذه البنوك قبل الساعة الثامنة من أجل أخذ مكانهم في الطابور غير أنهم يقضون في الكثير من الأحيان وقتا طويلا جدا لقبض معاشاتهم وسط الحرارة الشديدة والغبار وأحيانا تحت الأمطار الغزيرة خصوصا عندما يكون الجو متقلبا ما دفع بهؤلاء الى التنديد بهذا الوضع والمطالبة بإيجاد حلول لهذه الوضعية المزرية التي جعلتنا نشعر يقول أحد هؤلاء بأننا بصدد الحصول على صدقات من هذه البنوك وليس سحب معاشاتها التي أفنينا شبابنا لأجلها .

م. مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *