الأحد 23 سبتمبر 2018 -- 3:34

Alliance Assurances

ماجر تحت الضغط .. وزطشي ينتظره في المنعرج غدا على الساعة 22:15 على ملعب 5 جويلية/الجزائر ـ الرأس الأخضر

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ج.نجيب

يواجه المنتخب الوطني، سهرة الغد، نظيره من الرأس الأخضر على ملعب 5 جويلية، في لقاء ودي مهم جدا في حسابات بقاء الناخب الوطني رابح ماجر في منصبه، وقبل الودية الثانية المقررة في السابع من نفس الشهر أمام المنتخب البرتغالي في العاصمة البرتغالية لشبونة، وتجري هذه الودية الجدية في ظروف خاصة وصعبة لماجر، الذي خسر أخر مباراتين وديتين، الأولى مع المنتخب الأول أمام إيران شهر مارس الفارط بهدفين لهدف والثانية مع المحليين شهر ماي أمام السعودية بهدفين دون رد.

ماجر يريد الفوز من أجل الهروب من الضغط

ويسعى الطاقم الفني لـ”الخضر” إلى تدارك الإخفاق في الوديتين الأخيرتين من أجل الهروب من الضغط الشديد المفروض عليه مؤخرا، وكانت عدة مصادر متطابقة تحدثت عن إمكانية تنحية ماجر في حال تسجيله أي إخفاق في وديتي شهر جوان، بعد أن فقد الإجماع حتى داخل المكتب الفيدرالي وثقة الرئيس خير الدين زطشي، بدليل تنحيته من تدريب المنتخب المحلي بحجة التفرغ للمنتخب الأول، ويعب رئيس الفاف على ماجر خرجاته الإعلامية الغريبة وتمسكه بمبدأ التفوق ونظرته “العلوية” نحو الآخرين، رغم النقائص العديدة المسجلة على المنتخب الوطني منذ توليه الإشراف على عارضته الفنية، فضلا عن خياراته الفنية المثيرة للجدل والتي أحدثت انقساما كبيرا داخل التشكيلة الوطنية، بدليل ما حدث في قضية الثنائي فيغولي ومبولحي واللاعب سفير تايدر.

سيعتمد على أفضل تشكيلة ممكنة

إلى ذلك، من المنتظر أن يعتمد ماجر على أفضل تشكيلة ممكنة أمام الرأس الأخضر، سهرة الغد، وهو الذي يستهدف الفوز من أجل الخروج من فخ النتائج السلبية، والتحضير الجيد لودية البرتغال المهمة من الناحية المعيارية لقياس مدى قوة المنتخب الوطني، حيث من المنتظر أن يجدد الثقة في شاوشي بعد أن قرر الحارس مبولحي مقاطعة هذا التربص، في حين سيعتمد على اللاعبين الأساسيين الأخريين، في صورة بن سبعيني وماندي في وسط الدفاع، وعروس على الجهة اليمنى وبن موسى على الجهة اليسرى، في حين سيشرك مجاني وبن طالب وبراهيمي وفرحات في وسط الميدان، وكل من محرز وسليماني في الهجوم، في وقت تحوم الشكوك حول مشاركة سوداني بسبب الإصابة، علما أن الناخب الوطني كان قرر إعفاء حليش من هذا التربص بسبب الإصابة التي يعاني منها، وحرمته من تدشين عودته إلى “الخضر” بعد غيابه لفترة دامت ثلاث سنوات.

عبء إضافي على ماجر بسبب الوجهة المستقبلية لركائزالخضر

 يتواجد لاعبون مثل ياسين براهيمي ورياض محرز وهلال العربي سوداني وإسلام سليماني، في وضعية غير مستقرة مرتبطة أساسا بوجهتهم المستقبلية، بعد أن عبر هؤلاء عن رغبتهم الصريحة في تغيير الأجواء، فمحرز يتجه لوضع حد نهائي لمسلسل مغادرته لليستر سيتي الذي طال لسنتين كاملتين، بعد أن أكدت مصادر إعلامية بريطانية اتفاقه مع نادي مانشستر سيتي، في حين أن براهيمي يرغب في خوض تجربة أخرى بعد العرض الرسمي الذي وصله من نادي روما الإيطالي، مقابل رفض مدرب وإدارة بورتو البرتغالي على تسريحه، في حين أن سليماني مجبر على البحث عن فريق جديد بعد تجربته الفاشلة الموسم الفارط، وتأكيد مدرب ليستر عدم حاجته لخدماته الموسم المقبل، بالمقابل يبحث سوداني عن وجهة جديدة بعد خمس سنوات في كرواتيا فاز خلالها بكل الألقاب الممكنة مع دينامو زغرب.

ومن المنتظر أن يشكل تفكير لاعبي المنتخب الوطني في وجهاتهم المستقبلية عبئا إضافيا على الناخب الوطني، رابح ماجر، الذي سيعمل كثيرا من الناحية النفسية للحفاظ على تركيز لاعبيه في وديتي الرأس الأخضر والبرتغال، والتي يراهن خلالها على رسم معالم التشكيلة الأساسية المعنية بمواجهة غامبيا في استئناف تصفيات “كان 2019″، لا سيما أن انشغال اللاعبين بمستقبلهم قد يؤثر بشكل أو بآخر على جاهزيتهم الفنية والبدنية.

الفافتكفلت بمصاريف منتخب الرأس الأخضر

اجبرت اتحادية جزر الرأس الأخضر نظيرتها الجزائرية على دفع الاموال مقابل اجراء اللقاء الودي الذين سيلعبه “الخضر” أمام هذا المنتخب غد الجمعة، حيث دفعت “الفاف” جميع المصاريف الخاصة بمنتخب الراس الأخضر، بما في ذلك تذاكر السفر، فضلا عن مصاريف الاقامة بالجزائر.

المواجهة معتمدة منالفيفاونقاطها تدخل في التصنيف العالمي

ستأخذ الاتحادية الدولية لكرة القدم “الفيفا” هذا اللقاء في الحسبان وتعتبر نتيجته مهمة لتحسين ترتيب أشبال الناخب الوطني رابح ماجر في التصنيف العالمي للمنتخبات الذي يصدر شهريا عن الفيفا، وهو يأخذ في الحسبان نتائج المباريات الرسمية والودية للمنتخبات التي تلعب في تواريخ الاتحاد الدولي للعبة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *