الجمعة 21 سبتمبر 2018 -- 22:37

Alliance Assurances

“تعرضت للظلم في المنتخب الوطني” قال بأن عبيد شارف كان قاسيا معه في نهائي الكأس، عسلة يؤكد:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ج.نجيب

أكد مليك عسلة حارس شبيبة القبائل، أنه تعرض للظلم في المنتخب الوطني بعد استبعاده في الفترة الأخيرة من كافة تربصات الخضر، مشيرا في تصريحاته التي خص بها الإذاعة الوطنية أمس، أن ذلك لم يؤثر على مردوده مع فريقه رغم أنه حز في نفسه بالنظر للمستويات الكبيرة التي يقدمها رفقة الكناري، مقارنة ببعض الحراس الذين رفض التطرق لأسمائهم، والذين يبقون أدنى منه مستوى وكفاءة في الدفاع عن عرين الخضر، حيث قال “صحيح أنني تأثرت باستبعادي من الخضر بعد كأس أمم إفريقيا 2017، لكن ذلك لم يؤثر على مشواري الكروي، صراحة لقد تعرضت لظلم مجحف لأن هناك بعض الحراس لا يقدمون شيئا طيلة الموسم، ويجدون أنفسهم في المنتخب الوطني”. وأشار ذات المتحدث، أنه على استعداد تام لتقديم كل ما لديه للمنتخب الوطني، في حال تم توجيه له الدعوة من طرف الناخب الوطني رابح ماجر مستقبلا، وقال “قدمت كل ما لدي للمنتخب الوطني في كل مرة، وأنا مستعد لتقديم المزيد في حال تم استدعائي مجددا”. كما تطرق حارس الشبيبة إلى البطاقة الحمراء التي نالها في نهائي كأس الجزائر الذي خسره رفقة فريقه الثلاثاء المنصرم ضد إتحاد بلعباس بهدفين لواحد، مؤكدا أن الحكم عبيد شارف، كان قاسيا معه، ولو تعلق الأمر بفريق آخر لما قام بطرده، مردفا “البطاقة الحمراء التي تلقيتها كانت قاسية جدا، كان بإمكان الحكم منحي البطاقة الصفراء، ولو كان فريق آخر لما سجلت حالة الطرد”، ورفض عسلة أن يقر بأن خروجه كان منعرج اللقاء قائلا “طردي لم يكن منعرج اللقاء، بدليل تحسن مردود فريقنا بعشرة لاعبين، وخلقنا العديد من الفرص، لم نكن في يومنا على عكس فريق اتحاد بلعباس، الذي حقق تتويجا مستحقا، وهنيئا لهم على ذلك”.وعن مستقبله في شبيبة القبائل، وهو الذي يتواجد في نهاية عقده، أوضح عسلة بأن هذا سابق لأوانه بما أن الموسم لم ينته بعد، قائلا “صحيح أنني في نهاية عقدي مع الشبيبة، لكن لازالت هناك مباريات مهمة في البطولة، قبل الحديث عن مستقبلي، ولا ندري ما يخبئه المستقبل، ربما سأبقى في الفريق”.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *