الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 -- 4:43

هذه حكاية 14حراقا الذين أنقذوا من الموت في القل أبحروا قبل 10 أيام من شاطئ عنابة باتجاه إيطاليا

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أنقذت قوات خفر السواحل 14 حراقا من الموت المحقق بعدما تمكنت من إجلائهم من عرض البحر المقابل لمنطقة بني سعيد غير بعيد عن رأس بوقارون بالقل حوالي 77 كلم غرب عاصمة ولاية سكيكدة، وفي المقابل وضعت مصالح الحماية المدينة كامل ثقلها بميناء القل من أجل تقديم الإسعافات الطبية في عين المكان للحراقة الذين وجدوا في وضعية صحية جد متدهورة. قصة المغامرين الباحثين عن حياة أفضل في الضفة الشمالية للمتوسط من خلال بوابة إيطاليا اجتمعت في 14 شابا تتراوح أعمارهم بين 21 و 35 سنة ينحدرون من أم البواقي، عنابة، قالمة، الجزائر العاصمة والبليدة، و الذين أبحروا حسب عدد من الحراقة المنقذين ليلة 21 إلى 22 من الشهر الجاري من شاطئ عنابة باتجاه جزيرة سردينيا الإيطالية على متن قارب مزود بمحرك من نوع ياماها، غير أنهم و بعد أن باتوا على بعد حوالي 20 ميلا من السواحل الايطالية تعرض المحرك لعطب، و ما زاد الوضع سوءا هو الظروف الجوية غير المساعدة التي اتسمت بالرياح العاتية، ليقرروا أمام هذا الوضع الخطير و تبخر حلم المغامرة العودة إنقاذا لحياتهم من خلال استخدام المجاذيف و ما كان بحوزتهم من ألواح خشبية، و خلال رحلة العودة للبلد الأم استنفذت مؤونتهم و خارت قواهم، و لحسن حظهم أنهم كانوا قريبين من سواحل القل، حيث تم إنقاذهم من طرف قوات خفر السواحل التي حملتهم إلى اليابسة على متن سفينة خاصة بها، لتباشر مصالح الحماية المدنية عملها في مجال الإسعافات الأولية على مستوى رصيف الميناء حيث جندت من أجل ذلك 4 سيارات إسعاف و ملازم أول و 13 عونا في الوقت الذي جندت فيه المؤسسة الاستشفائية بالقل مصطفى نطور 4 أطباء و 7 شبه طبيين تنقلوا بدورهم للميناء، حيث خضع الحراقة الـ 14 للعلاج، حيث كشفت ذات المصالح أنهم كانوا في حالة متقدمة من الإعياء و الإنهاك مع إصابتهم بأوجاع شديدة، ليتم بعدها تحويلهم لذات المؤسسة العمومية الاستشفائية للخضوع للرقابة الطبية.

حياة بودينار

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله