الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 -- 2:42

«سنستلم تقارير التقييم الداخلي للجامعات جوان المقبل» وزير التعليم العالي:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار, أمس، بالجزائر العاصمة, أن مصالحه ستستلم «كل التقارير حول التقييم الداخلي للجامعات الجزائرية في شهر جوان المقبل«, في إطار التحضير للانتقال إلى «مرحلة النوعية والجودة في التعليم العالي».وقال حجار خلال مشاركته في نشاط حزبي بمقر جبهة التحرير الوطني, أن قطاع التعليم العالي «بصدد التحضير للانتقال إلى مرحلة النوعية والجودة», من خلال اعتماد «المرجعية الوطنية للجودة والنوعية التي تم تسليمها للجامعات في بداية السنة الحالية», حيث ستقوم هذه الجامعات بإعداد تقارير على ضوء هذه المرجعية «ستسلم للوزارة في شهر جوان المقبل»، مؤكدا أن «المرجعية الوطنية للجودة والنوعية هي عبارة عن مؤشرات معمول بها في الدول المتقدمة وتنقسم إلى سبعة أبواب, كل باب يضم مؤشرات بدأنا في تطبيقها السنة الماضية, بدون ضجة إعلامية». وأضاف الوزير:»..تطبيق المرجعية يمر عبر عمليتين, تتمثل الأولى في «تقييم داخلي للجامعات من خلال لجنة قياس الجودة التي تم تنصيب خلية تمثلها في كل المؤسسات الجامعية», مؤكدا أن عمل هذه اللجنة الذي دام «عدة سنوات وصل حاليا إلى المرحلة النهائية, حيث أن كل رئيس جامعة سيتم إعلامه بمواطن الخلل والنقص بهدف تحسين الأداء». أما العملية الثانية, فهي عبارة عن «تقييم خارجي يعده أساتذة جزائريون يدرسون في الجامعات العالمية, قدموا تقريرا حول الأوضاع في كل الجامعات التي زاروها, تم تسليمه للوزارة قبل أسبوع», وقال الوزير أن هذا التقرير «تم إعداده في سرية تامة كي لا يكون هناك تشويش وحتى تتم العملية في إطار أكاديمي وعلمي». وأشار حجار, إلى أنه سيتم «إعادة النظر في نظام التعليم العالي المعمول به حاليا, بناء على التقارير المسلمة من الجانبين حيث ستكون الصورة أوضح»، وقال إن الإصلاح هدفه «جعل التعليم العالي الجزائري متماشيا مع ما هو معمول به في أكبر الدول من خلال تبني نمط عالمي له مواصفات ومعايير», مضيفا أن «كل الإمكانيات المادية والبشرية متوفرة لكي ننتقل إلى مرحلة جديدة في قطاع التعليم العالي وهي مرحلة النوعية». وكشف الوزير عن «إصلاح في برامج العلوم الطبية سيتم الإعلان عنه قريبا, سيجعل من تدريس الطب في الجزائر يوازي ما يدرس في أكبر الجامعات العالمية»، مؤكدا أن قطاعه لم يتأثر بسياسة ترشيد النفقات العمومية رغم حدة الأزمة الاقتصادية», معلنا عن «مشاريع سيتم إنجازها خلال الأشهر والسنوات القادمة», كما كشف عن «توظيف 3 آلاف أستاذ جامعي خلال السنة الجامعية المقبلة». وأكد الوزير إنّ الدولة خصصت أموال ضخمة لتزويد الجامعات بالوسائل والمخابر للتدريس، كاشفا عن وجود أزيد من 100 مؤسسة تعليم عالي منذ تولي بوتفليقة الرئاسة، مشيرا أنّه تمّ إنشاء ألف و400 مخبر للتدريس، مؤكّدا بأنّها هذا العدد من المخابر ليس للبحث العلمي، وإنّما لتدريس الطلبة، مشيرا أن نسبة تأطير الجامعات الجزائرية تتماشى مع المقاييس الدولية للتدريس.

ق.و

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *