الأربعاء 19 سبتمبر 2018 -- 16:56

Alliance Assurances

كتيبة رواس تباشر التحضيرات الجدية تحسبا لمواجهة الموك حمراء عنابة/ الفريق دخل منعرجا حاسما ولابديل عن النقاط الستة بملعب شابو

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

باشرت كتيبة المدرب رواس تحضيراتها تحسبا للجولة القادمة امام الموك بملعب العقيد شابو وهذا بعد فترة الراحة التي منحها الطاقم الفني للاعبي الحمراء بعد العودة بنقطة التعادل من شلغوم العيد بعد ان فرض رفاق الحارس كحول نتيجة التعادل السلبي على الأمل المحلي ما جعلهم يرفعون رصيدهم للنقطة 25 في المركز الأخير فيما يحتل أصحاب الأرض المركز 12 برصيد 30 نقطة.في ذات السياق تبدو الفرصة مواتية لفريق حمراء عنابة من أجل اضافة ستة نقاط تبعده عن منطقة الخطر وتنعش حظوظه في البقاء قبل جولة الختام وهذا حين يستقبل بملعبه شابو في مناسبتين كل من مولودية قسنطينة في الجولة القادمة و اتحاد تبسة في الجولة ما قبل الأخيرة قبل التنقل إلى خنشلة لمواجهة الاتحاد المحلي في الجولة الأخيرة، لذلك سيكون الفوز في الجولتين القادمتين وابقاء النقاط 6 بملعب العقيد شابو امر أكثر من ضروري من أجل الخروج من منطقة الخطر وضمان البقاء قبل الجولة الأخيرة أمام الخناشلة، لأن اي نتيجة أخرى غير الفوز يكون لاعبوا الفريق قد كتبوا نهايتهم في بطولة القسم الثاني هواة بأقدامهم.

الصراع يحتدم على ورقة البقاء

في السياق ذاته أصبح الصراع على اشده بين فرق المؤخرة من أجل الظفر بورقة البقاء بعد ان ارتفع عدد الفرق المهددة بالسقوط إلى خمسة، بالإضافة إلى الحمراء وعين البيضاء و وفاق القل هناك امل شلغوم العيد الذي دخل دائرة حسابات السقوط حيث تنتظره مواجهات صعبة امام اتحاد تبسة و اتحاد خنشلة و تقرت، امل مروانة بدوره دخل منطقة الخطر بعد الهزيمة امام مولودية المخادمة حيث يحتل المركز 13 برصيد 30 نقطة، كما تنتظره مواجهات مهمة امام اتحاد الشاوية و بعدها اتحاد عين البيضاء ثم الموك، ويبقى مصير فرق المؤخرة مرهون بالنتائج التي سيحققونها أمام فريق اتحاد تبسة الذي يعتبر النقطة الفصل للفريق الذي سيضمن البقاء على اعتبار انه سيواجه الفرق المهددة بالسقوط والبداية بأمل شلغوم العيد ثم حمراء عنابة وفي الأخير اتحاد عين البيضاء، وبذلك ستحدد نتائج المبارتين الأخيرين للكناري بنسبة كبيرة الفريق الذي سيضمن بقائه من عدمه.

الهوليغانز مطالبون بدعم الحمراء بعد تحقيق الاتحاد الصعود

من جانبهم الهوليغانز باتوا مطالبين بتقديم يد العون للفريق الثاني في عنابة من أجل تحقيق البقاء وهذا من خلال غزو ملعب العقيد شابو في الجولتين القادميتن امام الموك وتبسة، من اجل ان تعم الأفراح بونة بعد ضمان الاتحاد الصعود ولتكون بذلك الفرحة فرحتين، خاصة ان الحمراء قدمت الكثير للاتحاد هذا الموسم من خلال الاطاحة بالفرق التي كانت تنافسها على ورقة الصعود وجاء الدور الآن على انصار الاتحاد لرد الدين لرفاق القائد تلبي من اجل انقادهم من السقوط وغزو ملعب شابو مثلما كانوا يفعلون بملعب 19 ماي لأنهم في امس الحاجة لهم في ظل سياسية اللامبالاة من طرف السلطات المحلية.

12 مليار ديون على عاتق الفريق

من جانب آخر وحسب ما اكدته مصادر آخر ساعة فإن الفريق يمر بأزمة مالية خانقة من بينها ديون عالقة على الفريق وصلت ل 12 مليار بسبب سوء التسيير، وهو ما جعل الفريق في موقف لايحسد عليه بسبب هذه الديون المتراكمة وعدم نيل اللاعبين مستحقاتهم المالية ناهيك عن معاناة الحمراء في مؤخرة الترتيب قبل ثلاثة جولات عن نهاية البطولة، وفي ظل هذه القنبلة الموقوتة التي تركتها الادارة السابقة فإن ضمان الفريق البقاء سيكون انجاز كبير في حد ذاته وفي حال حدوث العكس وانفجار القنبلة فستكون الكارثة على اعتبار ان الأمر يتعلق بفريق عريق يدعى “حمراء عنابة” الذي شرف الولاية رقم 23 في العديد من المناسبات.

مصدق:” الحمل ثقيل لكن سنسعى لإنقاد الفريق من السقوط”

من جهته رئيس الفريق جمال مصدق اعتبر العودة بنقطة التعادل من شلغوم العيد بعد ان فرضوا التعادل على الأمل المحلي بالشئ الايجابي الذي يبعث على التفائل خاصة في ظل التشكيلة التي تفتقر للخبرة و تقدم بعض اللاعبين في السن، واضاف انه منذ قدومه وهو يبدل كل ما في وسعه من اجل انقاد الفريق من السقوط والدليل على ذلك هو النتائج الايجابية المسجلة في الجولتين الأخيرتين رغم ان المهمة لم تكن بالسهلة، وبخصوص اللقائين القادمين الذين سيستقبل فيهما الحمراء كل من الموك والكناري التبسي بملعب شابو قال بأنه في حال ما أرادوا ضمان البقاء لابد من ابقاء النقاط 6 بمعقلهم وذلك حسبه يعتمد على ارادة وعزيمة اللاعبين، وفي الأخير اكد بأنه تم منحه حمل ثقيل جدا لكنه يحاول جاهدا انقاد الفريق لأنه في حال لا قدر الله و سقطت الحمراء فإن ذلك سيكون بمثابة الكارثة وهو ما لايتمناه العدو قبل الصديق.

صالح. ب

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *