coronadirectalgerie

الجمعة 25 سبتمبر 2020 -- 3:36

الوالي يعترف بوجود مشكلة بقطاع الري سكيكدة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اعترف والي سكيكدة حجري درفوف باستحالة إيصال الماء الشروب إلى كافة القرى و المشاتي الواقعة بعيدا عن مركز البلديات في الوقت الحالي ، موضحا أن الأولوية في تقليل هذه الأزمة هو في ربط التجمعات ذات الكثافة السكانية المرتفعة بهذه المادة الحيوية، وثمن في رده خلال أشغال المجلس الشعبي الولائي في الدورة العادية الأولى المنعقدة بمقر المجلس نهاية الأسبوع أسئلة النواب و انشغالاتهم بخصوص المشاكل التي يتخبط فيها قطاع الري بالولاية سواء تعلق الأمر بإيصال الماء الشروب أو التطهير أو التسربات المائية، و أكد أنها جاءت في محلها، غير أنه أكد أن معالجة هذا المشكل يكون بروية و حكمة و يتطلب وقتا بهدف حل المشكل من الأساس، حيث و في هذا الصدد كشف عن نسبة 40 بالمئة من المياه الموجهة للشرب تذهب هباء نتيجة التسربات المائية على مستوى قنوات الربط، ليكشف مجددا تخصيص غلاف مالي معتبر قدر ب 100 مليار سنتيم لاطلاق مشاريع ضخمة في هذا الخصوص و التي ستظهر نتائجها في آفاق سنة 2019 و تتعلق بإعادة تجديد شبكات تزويد السكان بالمياه الصالحة للشرب و التي مست عددا معتبرا من البلديات الواقعة في مختلف أنحاء الولاية، و في المقابل تتزود عديد البلديات بالولاية طيلة ساعات اليوم دون انقطاع ، لينوه في نفس الوقت بالدور الذي تلعبه المجالس الشعبية المنتخبة في هذا الشأن باعتبار أن عددا من المناطق المتواجدة بها غير مزودة بهذه المادة الضرورية و نفس الأمر بالنسبة لمشكل التطهير و يتزامن ذلك مع قرب حلول موسم الصيف من جهة و قدوم المصطافين من جهة أخرى. و كان نواب المجلس الشعبي الولائي الذين شرحوا واقع الري بالولاية قد تطرقوا إلى عديد الانشغالات المرتبطة بعدم تزود مناطق الولاية بالماء الشروب على غرار تلك الواقعة في الجهة الشرقية كحمام الصالحين، الشعبة، الخروب و التي ظلت تعتمد على الصهاريج أو الآبار القديمة، مشكل المياه القذرة و البالوعات التي تتسبب في حدوث فيضانات نتيجة عدم تنقيتها في الوقت المناسب و عمليات سقي الخضروات و الفواكه بالمياه القذرة الموجودة في الأودية خاصة في محيط السقي الصفصاف برمضان جمال، بسبب جفاف الوادي.

حياة بودينار

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *