الأربعاء 19 سبتمبر 2018 -- 3:31

Alliance Assurances

بن غبريت تشدد على ضمان السهر على إنهاء البرامج التعليمية أعلنت عن تنظيم «أسبوع المدرسة» نهاية جوان

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ترأست وزيرة التربية الوطنية «نورية بن غبريت» بمقر دائرتها الوزارية أشغال الندوة الوطنية لإطارات قطاع التربية بحضور إطارات الإدارة المركزية ومديري التربية الـ 50 للولايات. وتأتي أشغال هذه الندوة التي تم تنظيمها الخميس الفارط بعد ترأس لورشتين حول عملية التسيير المحلي على مستوى المديريات والمؤسسات التربوية بمشاركة مديري التربية يومي 27 و28 مارس 2018 .وحسب بيان الوزارة فقد تضمن جدول أعمال الندوة الدخول المدرسي للفصل الثالث بالإضافة إلى الوقوف على عملية التحضير للدخول المدرسي 2019/2018 وقد افتتحت الوزيرة الأشغال بإلقاء كلمة استهلتها بعرض أهم ما يجب إنجازه إلى غاية نهاية السنة الدراسية 2018/2017 أين سيتم التركيز خلال هذه الفترة على عدة محاور المحاور ضمان استمرارية الدارسة والسهر على إنهاء البرامج التعليمية مع إشراك الديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد في عملية مرافقة التلاميذ خاصة تلاميذ أقسام الامتحانات و مواصلة العمليات التكوينية التي تم تسطيرها في إطار البرنامج الوطني الاستراتيجي للتكوين (2017-2020)، بمساهمة هيئات سلك التفتيش بالولايات،واستكمال عمليات الرقمنة، مع كل ما يشمله ذلك من تصويب لبعض الخدمات الإلكترونية عبر النظام المعلوماتي للقطاع، خاصة تلك التي تم إطلاقها من خلال الفضاء الخاص بأولياء التلاميذ، من جهة و تحيين المعلومات لاستغلال أمثل للنظام، من جهة أخرى،والتحضيرات المرتبطة بالامتحانات المدرسية الوطنية وما يترتب عنها من تدابير خاصة بالتأمين و توفير كل الوسائل البشرية والمادية لضمان السير الحسن لهذه الامتحانات، بما في ذلك، على وجه الخصوص، توفير التكييف في مراكز الإجراء والنقل لفائدة المترشحين القادمين من مناطق بعيدة وتنظيم «أسبوع المدرسة» نهاية جوان مع إعطاء بعد ترفيهي لهذه التظاهرة التي نختم بها السنة الدراسية أما بخصوص التحضيرات للدخول المدرسي المقبل: 2019/2018، فقد طالبت الوزيرة مديري التربية بموافاة مصالح الوزارة بحصيلة ما تم تقديمه خلال الندوات الجهوية التي خصّصت لهذا الموضوع، خاصة فيما يخص الهياكل، وتوفير الكتاب المدرسي على مستوى المؤسسات التعليمية. إلى جانب ذلك فقد تم التطرق إلى السهر على أن تتخذ على مستوى المؤسسات التعليمية كل الإجراءات الضرورية لتوفير ظروف تمدرس مقبولة للمتعلمين وهو أمر يتطلب بالنسبة للمدارس الابتدائية، العمل، في أقرب الآجال، على تنصيب مجلس التنسيق والتشاور على مستوى كل بلدية وهذا بالنسبة للبلديات التي لم تقم بذلك بعد و تنفيذ محتوى المنشور الإطار المتعلق بالدخول المدرسي 2019/2018 الذي يجب أن يشكل خريطة طريق بالنسبة لمسؤولي القطاع والسهر على تعميم تعليم اللغة الأمازيغية على جميع الولايات، وتوسيع تدريسها في الولايات التي تمنح هذا التعليم،والسهر على التفعيل الميداني لمضمون ميثاق أخلاقيات القطاع والمساهمة الفعالة في كل العمليات التي تندرج في مسار عصرنة قطاع التربية والالتزام أكثر والتحلي بإرادة أكبر للتكفل الأحسن بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

عادل أمين

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *