الخميس 15 نوفمبر 2018 -- 10:28

“جايدة” يسلط الضوء عن اضطهاد ومعاناة المرأة التونسية من إخراج سلمى بكار وبطولة وجيهة الجندوبي وفاطمة بن سعيدان

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

سيتابع الجمهور اليوم على السابعة مساءا فيلم “جايدة” من إخراج سلمى بكار والذي تم عرضه في أيام قرطاج السينمائية خارج المنافسة، وسينافس هذا الفيلم على جائزة “العناب الذهبي” خاصة أنه عرف مشاركة كوكبة من الممثلات التونسيات الشهيرات على غرار وجيهة الجندوبي، فاطمة بن سعيدان، سامية رحيم، جودة ناجح ونجوى زهير، أما الأدوار الرجالية فأداها كل من خالد هويسة ورؤوف بن عمر، ويروي فيلم “جايدة” تاريخ المرأة التونسية في الأربعينات من القرن الماضي ومعاناتها من الاضطهاد قبل نيل حقوقها، ويتطرق العمل إلى جزء من التاريخ التونسي عبر حكاية “دار جواد” التي خصصت سابقاً لمعاقبة النساء المتزوجات غير الملتزمات بالعادات والأعراف الاجتماعية، وكانت النساء يوضعن في “دار جواد” وهي بمثابة سجن للنساء، وتتولى “الجايدة” أي السجانة المشرفة على النساء إدارته حيث تُسجن اللواتي يتمردن ويرفضن الامتثال للأعراف الاجتماعية التي تعاملهن بدونية وذكورية، وفي الدار نفسها توجد “دار المعلمة” حيث تلتحق الفتيات غير المتزوجات لتعليمهن أبجديات الحياة الزوجية من طبخ ونسج وخياطة من أجل توفير “الطاعة العمياء” للزوج المستقبلي، ويسلط الفيلم الضوء على 4 نساء تحدين هذه الأعراف الاجتماعية الظالمة فعوقبن بوضعهن في “دار جواد” حيث تعرضن لمختلف أنواع التعذيب الجسدي والنفسي.

سليمان رفاس

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *