السبت 17 نوفمبر 2018 -- 15:09

“أسوار القلعة السبعة” يصور بشاعة المستعمر وشجاعة الجزائريين "رائعة" أحمد راشدي تنال إعجاب عشاق الفن السابع  

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عرض أول أمس في الحصة الخاصة لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطي الفيلم الروائي الطويل “أسوار القلعة السبعة” للمخرج القدير أحمد راشدي ودامت مدة عرضه 3 ساعات كاملة، حيث يروي قصة نزاع بين عائلة جزائرية انتزع المستعمر منها أراضيها باستعمال القوة من طرف إقطاعي فرنسي، وكشف أحمد راشدي في فيلمه أساليب العنف والترهيب التي استعملها المستعمر ضد الجزائريين وانتهاجه لسياسة حرق القرى وقتل الأبرياء من أجل زرع الرعب في القلوب، كما أبرز في دور “الثابتي” الذي أداه الممثل حسان كشاش مدى تشبث البطل بأراضي أجداده حيث انضم لصفوف جيش التحرير الوطني وأصبح زعيما في منطقة قسنطينة، وكشف فيلم   “أسوار القلعة السبعة” عن تضحيات المجاهدين بعد اندلاع الثورة التحريرية وعزمهم على اقتلاع الحرية، كما يعرض في فيلمه نظرة المعمرين الفرنسيين وملاك الاراضي لـ “الثورة الجزائرية” ورفضهم التنازل عن الأراضي التي استولوا عليها باستعمال القوة، ويرغب “الثابتي” في الانتقام من الإقطاعي “لوسيان” الذي استولى على أراضي أجداده وبعد أن يقبض عليه يخلي سبيله مؤكدا أنه يريده أن يبقى حيا ليروي للجميع انتصار الثورة الجزائريين وأدى دور “لوسيان” الممثل الفرنسي جان كريستوف روزي وشارك في التمثيل الممثلة القديرة بهية راشدي التي أدت دور أم “الثابتي” إضافة إلى كل من يوسف سحيري، مصطفى لعريبي، عنتر هلال ورشيد بن علال، للتذكير فالفيلم مقتبس من رواية لمحمد معارفية.

سليمان رفاس 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *