الأربعاء 22 جانفي 2020 -- 22:27

وزير الطاقة يؤكد استغلال المحطات الجديدة المنجزة بخنشلة للقطاع الفلاحي وللتصدير نحو تونس وليبيا ودول أوروبية إنجاز محطتين لتوليد الكهرباء بمبلغ يفوق 13 ألف مليار بالولاية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أكد وزير الطاقة مصطفى قيطوني خلال زيارته التفقدية التي قادته لولاية خنشلة أمس الأول على ضرورة استغلال الكهرباء ومحطات التوليد الجديدة بالمنطقة في قطاع الفلاحة قصد التغلب على المشكل الذي يعاني منه الفلاحين في محيطات فلاحية سواء بشمال الولاية أو في جنوبها ، ملحا على ضرورة العمل على تصديرها إلى الدول المجاورة بعد أن يتحقق الاكتفاء الوطني منها الوزير استهل زياته بالوقوف على محطة توليد وإنتاج الطاقة الكهربائية بمنطقة لبرق ببلدية بابار حوالي 100 كلم جنوب مقر عاصمة الولاية ، أين أكد  أن الدولة خصصت غلافا ماليا كبيرا بالعملة الوطنية والصعبة لإنجاز أكبر محطة للتوليد في الجزائر الهدف منها توليد الكهرباء من هذه المحطة العملاقة التي يفوق إنتاجها حين تدخل الخدمة ب400 ميقاوط لمساعدة الفلاحين الناشطين في قطاع الفلاحة لاستغلالها في تطوير وتنويع الإنتاج لأنه تم تخصيص 3500 مليار سنتيم قصد خلق محيطات وحفر آبار واستخراج المياه وهذا يكون بالطاقة الكهربائية الفلاحية ، كما أن الدولة حسب الوزير قيطوني عازمة على تصدير الكهرباء إلى دول شقيقة وصديقة بقارة إفريقيا على غرار تونس وليبيا وحتى إلى أوروبا وغيرها لتكون الطاقة الكهربائية واحدة من الطاقات المتجددة التي يجب الاستثمار فيها ، أما بمحطة الرميلة فإنها أيضا سوف تنتج الكهرباء لتغطية أرياف بلديات الولاية الشمالية وتساهم في منح الكهرباء الفلاحية للفلاحين في محيطات الرميلة ويابوس لضخ المياه للسقي ، وأن هذه المحطة سوف تمون ولايات الشرق والوسط والغرب وقد أنجزت محطة الرميلة بغلاف مالي فاق 8000 مليار سنتيم.

عمران بلهوشات

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *