السبت 21 سبتمبر 2019 -- 8:54

سبعيني يفتح رأس جاره الخميسني بـ”راشكلو” بمدينة سكيكدة ضاق ذرعا من الضجيج

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لم يتمكن سبعيني تقلد المنصب تلو الآخر في حياته من رئيس أسبق لفريق “الجياساماس” إلى صاحب العهدتين بالمجلس الشعبي لبلدية سكيكدة والعهدة النيابية بالمجلس الشعبي الولائي، والأكثر من ذلك مربي الأجيال المعلم والاستاذ في مادة التاريخ والجغرافيا من تمالك أعصابه بسبب الضجيج الذي اعتاد سماعه كل يوم عند باب منزله، فخرج من البالوعة التي كان يقوم على مستواها بأشغال صيانة وهو يحمل في يده “ نازع مسامير “ ليتوجه مباشرة إلى مصدر الصوت، أمر الجميع بالسكوت فسكتوا، غير أن جاره الخميسني الذي خرج لتوه من المستشفى وكان يروي قصصه هناك على جيرانه وأصدقائه أكد له أن أصواتهم لا تكاد تحدث الضجيج كل ذلك وهو جالس، هنا ثارت ثائرته ودخل في تلاسن مع الأخير لم تهدأ إلا عندما ضربه على مستوى رأسه مرتين محدثا جرحا غائرا نزفت الدماء منه بغزارة، في حين أكد الطبيب الشرعي أن هاتين الإصابتين تسببتا في كسر مقدمة جمجمة الخميسني وإحداث جرح على مستوى العين اليمنى وكذا إصابة على مستوى الأذن اليمنى مع حدوث نزيف داخلي. المتهم “ م، ع “ أكد أنه لم يكن ينوي قتل جاره بالمرة وإنما استفزازه هو من أشعل نار غضبه، أطفاتها الدماء التي سالت من رأس جاره، مما جعله يترك أداة الجريمة في عين المكان أين تم حجزه من قبل الشرطة،  غرفة الاتهام بمجلس قضاء سكيكدة كانت قد كيفت الجناية على أنها محاولة قتل عمدي مع سبق الإصرار غير أن محكمة الجنايات الابتدائية بمجلس قضاء سكيكدة رأت غير ذلك وأعادت تكييف الوقائع إلى الضرب والجرح العمدي لتقضي بسجن المتهم 10سنوات، في الوقت الذي التمس فيه ممثل النيابة العامة تسليط عقوبة السجن المؤبد ضد المتهم.

  حياة بودينار

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *