السبت 21 سبتمبر 2019 -- 15:18

حجز مخدرات بحوزة نزلاء في سجن بابار والنيابة تأمر بالتحقيق في كيفية دخولها خنشلة / إحالة نزلاء عثر بحوزتهم على كيف معالج للمحاكمة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تمكن الأعوان المكلفين بالحراسة في أحد أجنحة المؤسسة العقابية ببابار بخنشلة وهي أكبر المؤسسات العقابية في الجزائر في الأيام الماضية من حجز قطع من المخدرات كانت بحوزة عدد من نزلاء المؤسسة العقابية أحدهم ينحدر من ولاية أم البواقي والآخر من ولاية الجزائر ، بينما أمرت نيابة محكمة ششار بفتح تحقيق في كيفية دخول المخدرات إلى السجن و إحالة النزلاء الذي عثرت بحوزتهم المخدرات على المحاكمة. وذكر مصدر آخر ساعة أنه وخلال دورية لأعوان الحراسة داخل أحد أجنحة المؤسسة العقابية ببلدية بابار 30 كلم جنوب مقر عاصمة الولاية خنشلة ، لفت انتباه الأعوان تحرك غريب لبعض النزلاء ، أين تم تفتيش أحد النزلاء البالغ من العمر 54 سنة ينحدر من عين البيضاء بأم البواقي ليعثر بجيب سترته على قطع مخدرات ، وبعد التحقيق والتفتيش عثر على قطع أخرى من المخدرات تحت سرير أحد النزلاء الذي ينحدر من العاصمة . إدارة السجن أبلغت النيابة بالقضية التي أمرت بالتحقيق في مصدر المواد المخدرة التي دخلت السجن وكيفية دخولها للمؤسسة العقابية ووصولها إلى المساجين ، في حين تم إحالة النزيلين إلى محكمة ششار ، حيث جرت أمس أطوار محاكمة المتهمين وكانت آخر ساعة حاضرة بالمحكمة ، حيث نفى المتهم الأول الذي يقضي فترة عقوبة مدتها 7 سنوات أي علاقه له بالمخدرات التي عثرت في جيبه ، متهما نزلاء بدس القطع في جيبه دون علمه بعد اكتشاف أمرهم من قبل أعوان الحراسة ، حيث صرح أنه كبير السن و لا توجد له حتى زيارات عائلية تمكنه من هذه المخدرات ولا هو مدمن عليها ، نيابة محكمة ششار التمست عقوبة 6 أشهر حبس للنزيل ، في حين تأجل النطق بالحكم إلى الشهر القادم . المتهم الثاني بدوره مثل أمس الأول أمام محكمة الجنح و نفى هو الآخر أن تكون المخدرات ملك له ، مؤكدا بأن الأعوان عثروا عليها تحت سريره وقد يكون نزلاء آخرون قد أخفوها في ذلك المكان وقد أكد أنه يوجد شهود على ما يقول ما جعل القاضي يأمر بتأجيل الجلسة إلى الأسبوع القادم للسماح للموقوف بالحديث إلى دفاعه داخل السجن .

 

عمران بلهوشات

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *