الإثنين 10 ديسمبر 2018 -- 0:05

 الأراضي الفلاحية «خط أحمر» أمام عشوائية البنايات الفوضوية العقار والكهرباء الريفية ..انشغالات الفلاحين خلال اليوم التحسيسي بالبوني

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أكد مدير المصالح الفلاحية لولاية عنابة «محمد خروبي» أن اللقاء التحسيسي الذي تم تنظيمه أمس الثلاثاء ببلدية البوني يندرج في إطار سلسلة اللقاءات التشاورية عبر مختلف البلديات مع جميع الفعاليين والمهنيين حول واقع الفلاحة والاستثمار مع دراسة المشاكل والعراقيل التي يوجهها الفلاح وتأتي بعد توصيات وزير الفلاحة لولاية عنابة في شهر جانفي 2018 الذي أعطى من خلالها تعليمات للنزول إلى الميدان والاستماع إلى انشغالات الفلاحين لرفع التحدي وتحقيق الطفرة الاقتصادية المرجوة. كما شدد الرجل الأول على قطاع الفلاحة بولاية عنابة على أهمية معرفة مشاكل الفلاحين ببلديتي عنابة والبوني خلال هذا اللقاء الذي يتطرق إلى القوانين الجديدة في قطاع الفلاحة خاصة تلك التي تحدد كيفية الخروج من الشيوع وإجبارية استغلال الأراضي الفلاحية سواء كان العقار الفلاحي ملكا خاصا للدولة أي استثمارات فلاحية أو ملك خاص من أجل تحقيق الأمن الغذائي فضلا عن شرح فحوى التعليمات الصارمة التي تستهدف محاربة ظاهرة «تفريخ» البيوت الفوضوية بالأراضي الفلاحية وذلك للوقوف بالمرصاد لكل محاولة لتحويل الطابع الفلاحي إلى البنايات الفوضوية. معلنا عن تخصيص 4 ملايير دج منذ سنة 1999 لتدعيم القطاع في مختلف فروع الإنتاج بالولاية لرفع القدرة الإنتاجية للفلاحين من خلال التدعيم بالعتاد وفي تربية النحل وتربية الأبقار الحلوب والمكننة وغيرها من الفروع الإنتاجية ناهيك عن مرافقة الفلاح من حيث الدعم والإرشاد والتكوين. من جهته رئيس دائرة البوني «مرغاد ابراهيم « أكد على أهمية مثل هذه اللقاءات التحسيسية التي تهدف إلى خلق جو من التواصل مابين الإدارة والفلاح من أجل طرح انشغالاتهم وتقديم اقتراحاتهم أمام ممثلي مختلف الهيئات المعنية بقطاع الفلاحة في ظل دعم الدولة للقطاع بأغلفة مالية من خلال الصناديق السيادية الموجهة لدعم ومرافقة الفلاحين من أجل ترقية مختلف الفروع الفلاحية سواء في مجال الإنتاج الفلاحي أو الحيواني أو في مجالات اخرى .ممثل رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية البوني النائب المكلف بالمالية «عبيدي عبد العزيز « بدوره صرح ل» آخر ساعة» أن تقريب الإدارة من الفلاح تأتي ضمن حرص الدولة على النهوض بالقطاع من خلال دراسة المشاكل والعراقيل التي يواجهها الفلاح فيما يخص البرامج التنموية التي يمكن استغلالها من أجل تطوير القطاع الفلاحي وتحقيق الأمن الغذائي كما أكدت رئيسة لجنة الفلاحة ببلدية البوني»جوماح مكية» على هامش هذا اللقاء على ضرورة تنظيم مثل هذه الأيام التحسيسية من أجل تقريب الفلاح والفلاحة من المسؤولين المباشرين على مستوى الهيئات المعنية بقطاع الفلاحة لإيجاد حلول لجميع العراقيل التي تواجههم في الميدان مع الاستماع إلى الاقتراحات التي تقدم من الفلاحين لدفع عجلة القطاع إلى الأمام محليا ووطنيا. من جانبهم تمحورت غالبية تدخلات الفلاحين حول مشاكل العقار الفلاحي والكهرباء الريفية والتعويضات المالية لأصحاب المستثمرات الفلاحية التي تم اقتطاع جزء من أراضيها لصالح برنامج البناء الريفي ومشاكل الشيوع وكيفية الخروج منها في ظل القوانين الجديدة وكل الانشغالات تمت الإجابة عنها من طرف المسؤولين المباشرين الأمر الذي لقي نوعا من الارتياح في صفوف الفلاحين الحاضرين.والجدير بالإشارة أنه مواصلة لسلسلة اللقاءات التحسيسية الجوارية التي تنظمها مديرية المصالح الفلاحية لولاية عنابة بالتنسيق مع الفاعلين المهنيين تم أمس الثلاثاء تنظيم اللقاء التحسيسي التاسع بمقر بلدية البوني بحضور أكثر من 250 فلاحا وفلاحة ببلديتي عنابة والبوني الهدف منه تقريب الفلاح من الإدارة ودراسة جميع المشاكل والعراقيل التي يواجهها الفلاح وهذا من أجل النهوض بالقطاع الفلاحي .

عادل أمين

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *