الأربعاء 12 ديسمبر 2018 -- 23:31

سيناتور أفلاني يبدأ مرحلة «الضرب تحت الحزام» ويطالب برحيل ولد عباس في رسالة ثانية وجهها لأعضاء اللجنة المركزية عشية مثوله أمام لجنة الانضباط

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

بدأ عضو مجلس الأمة عن حزب جبهة التحرير الوطني «عبد الوهاب بن زعيم» عشية مثوله على لجنة الانضباط اليوم الثلاثاء مبكرا مرحلة» الضرب تحت الحزام» ردا على تصريحات الأمين العام للأفلان «جمال ولد عباس « بتوجيه رسالة ثانية إلى نواب الحزب وأعضاء اللجنة المركزية للحزب ولوسائل الإعلام . وأكد «بن زعيم» في رسالته المنشورة أمس على صفحته على» الفاسيبوك « بأنه لن تسلب منه حريته ولن يسلب منه حق الكلام والتعبير كمواطن وكمناضل وقيادي ومنتخب معلنا بأنه سيبقى يدافع عن آرائه وقناعاته عبر ما يكفله له القانون والدستور في دولة الحق والقانون وخاطب «ولد عباس» قائلا: بأنه سيحضر للجنة الانضباط لكن ليس وحده بل سيدعو جميع النواب وأعضاء اللجنة المركزية للحضور معه ليس للدفاع عنه وعن حريته بل للدفاع عن أنفسهم وعن حقهم في العمل الحزبي والنيابي كما سيدعو لحضور محاكمة حزب جبهة التحرير الوطني الديمقراطية وللحرية وكيف تدفن هذه الحرية في مقر الأحرار الستة مؤكدا بأن رئيس الجمهورية لن يرضى أبدا أن تخنق حرية النواب ولا حرية المناضلين ضاربا موعدا مع الأمين العام للأفلان اليوم أمام لجنة الانضباط لما سماه بالدفاع عن الحرية داخل الحزب وخارج الحزب كما دعا النواب لرفع انشغالات المواطنين بكل ما يملكونه من صلاحيات قانونية تخولهم عن أداء مهامهم . والجدير بالإشارة أن الامين العام للأفلان كان قد صرح بان السيناتور «بن زعيم» الذي دعا رئيس الجمهورية إلى إقالة وزيرة التربية الوطنية «نورية بن غبريت» سيمثل على لجنة الانضباط بسبب خرقه لقوانين الحزب لأن تعيين وإقالة الوزراء من صلاحيات رئيس الجمهورية وحده على حد قوله.    

  عادل أمين

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *