الأحد 23 سبتمبر 2018 -- 0:49

Alliance Assurances

خمسيني يقتل جاره و يدفنه لأيام بسكيكدة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 

قضت محكمة الجنايات بمجلس قضاء سكيكدة بإدانة «ح .ب» البالغ من العمر 52 سنة بجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد التي راح ضحيتها «ش.ح» لتحكم عليه بعقوبة الإعدام.القضية تعود إلى 22 مارس 2017، عندما تقدم إلى فرقة الدرك الوطني ببلدية فلفلة المسمى (ش. ج)، من أجل التبليغ عن اختفاء شقيقه (ش. ح)، مصرحا لمصالح الضبطية القضائية، أن شقيقه خرج من المنزل بتاريخ 21 مارس باتجاه بستانه الكائن بجبل الغوت ببلدية حمادي كرومة، غير أنه لم يرجع من مكان عمله، لتقوم على إثرها مصالح الضبطية القضائية بتشكيل دورية مدعمة بأفراد الكتيبة، و فصيلة من الجيش الوطني الشعبي، من أجل البحث عن المعني على مستوى البستان، مع تمشيط المكان، غير أن الأبحاث عنه كانت سلبية و من أجل معرفة الحقيقة أكثر حول اختفاء الضحية، شرعت عناصر الضبطية القضائية في سماع المقربين، و جميع من يقوم باستصلاح الأراضي المجاورة لبستان الضحية، و من بينهم المتهم (ب.ح)، حيث تبين من خلال التحريات، بأن المتهم قلّل الحركة منذ يوم اختفاء الضحية، حيث كان لا يتنقل للعمل ببستانه على غير العادة، مرتبكا، و حركته كانت غير عادية، حيث انحصرت تحركاته بين منزله و المسجد، ليتم وضع مراقبة لتنقلات المعني الذي أكد من خلال تصريحاته للضبطية القضائية، على أنه لا يستغل أي أرض بمكان اختفاء الضحية، و لا يتردد على المكان إطلاقا، و يوم الاختفاء كان متواجدا بمقر عمله بالمتوسطة، و قال بأنه علم بخبر اختفاء الضحية من سكان الحي.و باستغلال المعلومات عن وجود خلاف بين المتهم و زوجته، تنقلت الضبطية القضائية لسماع الأخيرة للتأكد من حقيقة تواجد زوجها بتاريخ اختفاء الضحية، أين كانت بادية عليها علامات الخوف، و الارتباك، لتنهار في الأخير و تعترف بتورط زوجها في قتل المختفي.خلال جلسة  المحاكمة، اعترف المتهم بالجرم المنسوب إليه مصرحا بأنه يعرف الضحية ، و قال بأنه كانت بينهما خلافات حول قطعة الأرض، و بتاريخ الوقائع بينما كان رفقة ابنيه بالبستان، تقدم منه الضحية يضع في حزامه منشارا داخل غمده البلاستيكي، و عند محاولة اجتيازه السياج، قام بحمل حجر، و رماه على الضحية، فأصابه على مستوى الصدر، و قال بأنه لما حاول الأخير التقدم رجع المتهم إلى الخلف، و سقط على ظهره حيث أصيب على مستوى الرأس، مضيفا بأن الضحية استغل الفرصة، و قام بالصعود فوقه موجها له ضربة بواسطة منجل على مستوى الرأس، قبل أن يتقدم ابنيه لإبعاد الضحية من فوق والدهما بواسطة عصى، و حجارة، عندها نهض الضحية، و تشابك مع المتهم باللكمات، قبل أن يقوم بحمل المنجل الذي سقط من الضحية، و يوجه للأخير ضربات على مستوى الرأس، ثم حمل عصى خشبية، و انهال عليه بالضرب إلى أن سقط جثة هامدة، ثم قام رفقة ابنيه بجر الضحية من رجليه إلى غاية الوادي المحاذي للبستان، و قام بردمه تحت التراب، مضيفا بأنه لم يكن ينوي قتل الضحية.يشار إلى أن ممثل النيابة التمس حكم الإعدام بحق المتهم، وهو ما نطقت به هيئة المحكمة بعد المداولة القانونية.

حياة بودينار

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *