الثلاثاء 19 جوان 2018 -- 13:26

المديرية العامة توفد لجنة تدقيق  إلى وحدة «الجزائرية للمياه» بعنابة  للوقوف على سيرورة عملية التجارة 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

كشفت مصادر متطابقة لـ «آخر ساعة» بأن المديرية العامة لمؤسسة «الجزائرية للمياه» قررت إيفاد لجنة للتدقيق في المعاملات التجارية لوحدتها بولاية عنابة. وحسب المصادر ذاتها فإن المديرية العامة تقوم بإيفاد هذه اللجان بصفة دورية إلى جميع وحداتها المنتشرة عبر التراب الوطني وذلك من أجل الوقوف على سيرورة عملية التجارة فيها والوقوف رقم الأعمال السنوي ومدى احترام الإجراءات المعمول بها من قبل المديرية العامة للمؤسسة فيما يتعلق بالمعاملات التجارية، غير أن إيفاد هذه اللجنة في هذا التوقيت مرتبط أيضا بالشكاوى العديدة من المواطنين الذين تقدموا بطلبات لربط سكناتهم بقنوات توزيع المياه الصالحة للشرب دون أن يتم ذلك، رغم أن المؤسسة بحاجة لزبائن جدد من أجل ضمان مداخيل أكبر بالنظر إلى الأزمة المالية التي تمر بها، وحسب المصادر ذاتها، فإن العديد من الشكاوى وصلت إلى المديرية العامة مؤخرا حول الفواتير المرتفعة التي تفرضها عليهم وحدة عنابة مقابل ربط سكناتهم بشبكة المياه الصالحة للشرب، ففي الوقت الذي يفترض أن يتراوح الربط بين 2 و3 مليون سنتيم حسب نوعية الأشغال، فإن المبلغ وصل على سبيل المثال لا الحصر إلى تسعة ملايين سنتيم لتوصيل قناة على طول تسعة أمتار، لكن الواقع يقول –حسب الشكاوى- بأن العديد من الزبائن سددوا المبالغ التي طلبتها منهم «الجزائرية للمياه» دون أن يتم ربط سكناتهم بشبكة المياه، فهناك منهم من ينتظر لسنوات وهناك من ينتظر لأشهر، على غرار ما هو الحال بالنسبة لأحد الزبائن الذي تقرب قبل أيام من مقر «آخر ساعة» للتعبير عن تذمره من الانتظار لقرابة سبعة أشهر لربط منزله المتواجد وسط مدينة عنابة بالشبكة المذكورة دون يتم ذلك، حيث أكد أنه في كل مرة يتم إعطاءه عذر مختلف على غرار توقيف العقود مع مؤسسات «أونساج» وعدم توفر العدد الكافي من العمال لتلبية كافة طلبات الزبائن، ومثل هذه الممارسات تدفع المواطنين نحو الخيار الآخر وهو سرقة المياه من القنوات الرئيسية، وبالإضافة إلى ذلك هناك أمور أخرى تريد اللجنة التدقيق فيها وتتعلق أساسا بشكاوى الزبائن المتعلقة بتضخيم الفواتير والفواتير الوهمية، حيث كاد هذا الأمر أن يفجر الوضع في الولاية نتيجة وصول فواتير بمبالغ كبيرة للزبائن على الرغم من انقطاع المياه لعدة أسابيع الصيف الماضي، كما ستعمل اللجنة على التثبت من مسألة غلق بعض القباضات أبوابها قبل نهاية ساعات الدوام وهو الأمر الذي يعد سبب استياء دائم من قبل الزبائن.

وحيد. هـ 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *