الإثنين 24 سبتمبر 2018 -- 13:44

Alliance Assurances

2700 مسيرة حاشدة للأطباء المقيمين تجوب شوارع قسنطينة إنزال أمني بالطريق شرق –غرب لمنع وصولهم إلى المدينة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 

جابت صبيحة أمس الأربعاء شوارع مدينة قسنطينة مسيرة حاشدة للأطباء المقيمين الذين قدموا بالآلاف من عدة ولايات من الوطن استجابة للتنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين التي كانت قد وجهت نداء إلى الأطباء المقيمين تدعوهم فيه إلى تنظيم مسيرات جهوية للتعبير عن مطالبهم. المحتجون الذين انطلقوا قدر عددهم بحوالي 15 ألف محتج – حسب ممثلي الأطباء المقيمين – من المركز الإستشفائي بن باديس مرورا بباب القنطرة ليصلوا إلى الجسر العملاق «صالح باي « رفعوا من خلالها شعارات وصيحات تطالب الوزارة الوصية بالتكفل بمطالبهم المرفوعة قبل العودة إلى مكان الانطلاق تحسبا لعقد ندوة صحفية لوسائل الإعلام .هذه المسيرة الحاشدة التي راقبتها مصالح الأمن عن قرب دون الاحتكاك مباشرة بالمحتجين عكس ما عرفه الحال الأساتذة بالمدارس العليا مؤخرا أمام وزارة التعليم العالي بالعاصمة تندرج في إطار مواصلة «الحراك « الذي دخل فيه الأطباء المقيمون منذ أربعة أشهر من الآن ما صاحبه من مقاطعة للامتحانات النهائية في ظل فشل الحوار مع الوزارة الوصية الأمر الذي زاد من مخاوف شبح السنة البيضاء وفي سياق متصل كان عدد من الأطباء المقيمين القادمين من عدة ولايات بشرق البلاد قد قاموا بغلق الطريق الوطني السيار شرق غرب بعد إنزالهم من الحافلات احتجاجا على منعهم من الوصول لوجهتهم قسنطينة أين كانوا سيشاركون في المسيرة الوطنية السلمية .وحول ردود الطبقة السياسية من الاحتجاجات والإضرابات التي يعرفها قطاعي الصحة والتربية أعلن حزب جبهة القوى الاشتراكية مساندته لكل من الأساتذة والأطباء المقيمين وطلبة المدارس الوطنية العليا والنقابات المستقلة المضربين وعبر الحزب في بيان له عن قلقه للوضع الذي يميز العديد من القطاعات في البلاد داعيا الحكومة لفتح حوار دائم وشامل من أجل البحث عن حلول توافقية للمشاكل التي تطرحها مختلف النقابات والجماعات.والجدير بالإشارة أن مطالب الأطباء المقيمين ترتكز أساسا في إعادة النظر في صيغة الخدمة المدنية من خلال إلغاء صفة الإجبارية إضافة إلى تحسين ظروف العمل والتكوين وتوفير الأمن.

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *