الثلاثاء 19 جوان 2018 -- 13:32

“الخضورة” عازمة على تثبيت أقدامها في الصدارة عبر الإطاحة بأبناء “عين الفوارة” وفاق سطيف - شباب قسنطينة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يخوض أمسية الغد، فريق شباب قسنطينة إحدى أصعب مواجهات بطولة الموسم الجاري التي يسعى للظفر بتاجها، حين يحل ضيفا على الجار وفاق سطيف في صدام قوي لطالما تم عنونته بـ”كلاسيطو الشرق” وكان في مستوى التطلعات خاصة من جانب الندية والتنافس والمستوى الكبير الذي ميز المواعيد السابقة آخرها لقاء الذهاب الذي انتهى بسيناريو هيتشكوكي فاز من خلاله السنافر بالنقاط الثلاث بعد تسجيلهم لهدفين في آخر دقيقتين من عمر تلك المواجهة التي لازالت راسخة بالأذهان، كيف لا وهي التي منحت جرعة قوية لأشبال عمراني للمنافسة على اللقب، وأخرجت بنسبة كبيرة الوفاق من صراع “تاج” جديد، وحضرت تشكيلة السنافر لهذا الموعد في ظروف هادئة ميزها استعادة نشوة الانتصارات بعد تخطي عقبة اتحاد بسكرة وكذا وصول مراسلة تفيد ببطلان إحترازت أبناء الزيبان على اللاعب ياسين بزاز، وفي وقت جمع المدرب عمراني كل الأوراق الرابحة بيده لخلو العيادة وكذا عدم وجود لاعبين معاقبين باستثناء بلعميري المغضوب عليه من قبل أعضاء الطاقم الفني والذي يتجه لمغادرة صفوف الفريق وعدم المشاركة رفقة التشكيلة الأساسية في كامل اللقاءات المتبقية، فقد لعبت الإدارة مرة أخرى ورقة التحفيزات المالية من خلال تسوية أجرة شهرين ورصد منحة وصفت بـ”المغرية”، وهذا إدراكا منها أن العودة بالنقاط الثلاث من ملعب 8 ماي قد يمهد الطريق ويفتحه على مصراعيه للتتويج بلقب البطولة وإثراء خزينة النادي بثاني لقب بعد ذلك المحقق عام 1997، إلى ذلك وعلى خلاف المواسم الماضية، اقتنعت غالبية الأنصار بضرورة عدم تضخيم هذا الموعد وتجنب فرض ضغط إضافي من خلال إحجام الكثيرين على التنقل خاصة وأن عدد التذاكر الممنوحة لن يتعدى في أحسن الأحوال الـ1000 تذكرة، وهذا بالنظر لطاقة استيعاب ملعب سطيف الذي يتسع لحوالي 14 ألف مناصر فقط، حيث ارتأى الكثيرون بالنظر لجوارية هذا الموعد عدم التنقل وترك المهمة لأقدام رفقاء بزاز الذين بدوا جد محفزين للصمود وتحقيق المبتغى، للإشارة فإن وفد الشباب يغادر اليوم إلى مدينة سطيف التي سيقضي بها الليلة في فندق الريف.

هشام بوهيدل

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *