الثلاثاء 19 جوان 2018 -- 13:39

إدانة قاتل جاره الشيخ بـ 10 سنوات سجنا قالمة /مع حرمانه من الحقوق المدنية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

قضت محكمة الجنايات بمجلس قضاء قالمة، بإدانة المتهم «ش.ح» البالغ من العمر49 سنة  بعشر سنوات سجنا نافذا ، بعد متابعته بجناية قتل شيخ مريض مقعد الفراش ببلدية عين مخلوف،تعود وقائع هذه القضية إلى تاريخ 19 .11 .2015 بعد أن ذهب الجاني لزيارة جاره المريض المقعد نتيجة إصابته بكسر في الفخذ ، والذي يعيش لوحده  للسهر معه  وتقديم له العشاء كالعادة  و ظل الجاني و الضحية على هذا الحال عدة سنوات، حيث تربطهم علاقة جوار ،إلى أن تدهورت وضعية الجاني الصحية، وأصبح مصابا بنوبات عصبية حادة التي تسقطه أرضا  من حين إلى آخر، و في ليلة الوقائع طلب الشيخ من جاره إزهاق روحه لتخليصه من العذاب الذي يعاني  منه و جعله يطلب الموت ، و اهتدى أخيرا لجاره المصاب  بنوبات عصبية حادة لينهي حياته ،أين قام الجاني بإحضار آلة حادة و قرر تنفيذ طلب جاره الشيخ، معتقدا بأنه سينال الأجر الكبير عندما يخلصه من العذاب، و الوحدة ، و كانت ضربة واحدة على مؤخرة الرأس كافية لقتل الشيخ المقعد،ليتوجه بعدها الجاني لمنزل صهره الذي يقيم عنده منذ سنوات، و يقول صهره الذي حضر المحاكمة كشاهد ، بأن الجاني كان في حالة نفسية شديدة الاضطراب، عندما فتح له الباب، و كاد هو الآخر أن يتعرض لمكروه عندما أمسك به المتهم بقوة، تحت تأثير نوبة عصبية حادة ، ليكتشف أحد أبنائه في اليوم الموالي، عندما عاد صباحا من العمل الليلي ليتفقد والده كالعادة ، وجده جثة هامدة يسبح في بركة من الدماء،و انتشر خبر الفاجعة ، و توجهت الشكوك مباشرة، إلى الجاني الذي أقر بقتل الشيخ بطلب منه، و ألقي عليه القبض، و أودع رهن الحبس بتهمة القتل العمدي، و قرر القضاة اخضاعه لسلسلة من الخبرات الطبية للتأكد من حالته النفسية، و معرفة ما إذا كان يتحمل المسؤولية الجزائية يوم الوقائع، و اختلف خبراء الأعصاب، و تضاربت تقاريرهم بين مصرح بكامل القوى العقلية للمتهم، و تحمله المسؤولية الجزائية، و مصرح بالاضطراب النفسي الذي يعفيه من الجرم المنسوب إليه، و تمسكت النيابة العامة بالتقارير الطبية التي تدين الجاني، و تحمله مسؤولية الأفعال المنسوبة إليه، مؤكدة بأن المتهم قد اعترف بقتل جاره قتلا رحيما بطلب منه، و لا مجال للشك و المبررات التي تعفيه من الجريمة، ملتمسة عقوبة 20 سنة سجنا عقابا له على قتل الشيخ،و خلال جلسة المحاكمة، تراجع الجاني عن تصريحاته السابقة، أمام رجال الضبطية القضائية، و قضاة التحقيق، مؤكدا بأنه لم يعد يتذكر الوقائع، و أن حالته النفسية في تدهور مستمر، بعد أن أصيب بأمراض أخرى، إلى جانب النوبات العصبية الحادة، التي أصبحت تتكرر عدة مرات في اليوم الواحد، وبعد المداولة السرية أصدرت هيئة المحكمة الجنائية حكما يقضي بإدانة الجاني بعقوبة 10 سنوات سجنا ،و حرمانه من الحقوق المدنية و تعويض لأهل الضحية.

 ل.عزالدين

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *