الثلاثاء 19 جوان 2018 -- 10:59

تفكيك شبكة ثانية تسهل الإجراءات اللوجيستية « للحرّاقة» جيجل / فيما سجلت محاولات الهجرة تراجعا واضحا

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

نجحت مصالح الأمن  في تفكيك عصابة جديدة مختصة في تيسير سبل الهجرة السرية نحو أوروبا والتي كانت وراء ركوب العشرات من الشبان الجواجلة لقوارب الموت التي أقلتهم نحو عد من البلدان الأوروبية وكذا دولتي ليبيا وتونس تأهبا لنقلهم إلى الضفة الأخرى من المتوسط في إطار ما يعرف بالهجرة السرية.وأكدت مصادر موثوقة بأن مصالح الأمن نجحت في تفكيك شبكة ثانية  كانت تنشط على محور عنابة – جيجل والتي تضم في عضويتها عدة أشخاص يعملون في مجال التنسيق والربط وكذا التحفيز، وبحسب ذات المصادر فإن عددا من أفراد العصابة المنحدرين من ولاية جيجل نجحوا في ربط شبكة اتصالات مع العشرات من الشبان الجواجلة وهو ما سمح لهم بإقناع عدد كبير من هؤلاء بركوب قوارب الموت مقابل مبالغ مالية كبيرة تصل إلى أكثر من 30 مليون سنتيم وهي القيمة التي كانت تدفع على مرتين حيث تدفع الـ 15 مليونا الأولى بعد ربط الاتصال الأولي بالشبكة على أن تدفع القيمة المتبقية قبل انطلاق الرحلة بأيام . وسجلت محاولات الهجرة السرية بين شبان ولاية جيجل ارتفاعا غير مسبوق في الفترة الماضية حيث أحصت الجهات الأمنية مالا يقل عن 70 شخصا ينحدرون من ولاية جيجل تم توقيفهم منذ مطلع السنة المنقضية في قضايا تتعلق بمحاولة الهجرة السرية إلى أوروبا انطلاقا من ولايات مجاورة وحتى بولايات الغرب الجزائري ، ويوجد من بين هؤلاء الموقوفين عدد من القصر الذين لم يبلغوا سن الثامنة عشر بعد إضافة إلى ست نساء وهو ما يشكل تحوّلا جذريا في عملية الهجرة السرية بولاية جيجل بعدما باتت هذه الأخيرة تستهوي شرائح واسعة من المجتمع المحلي في ظل المغريات المقدمة « للحراقة» الجواجلة والتي يتبين بعد وقت وجيز بأنها ليست إلا أضغاث أحلام، علما وأن الجهات المتابعة للملف أعلنت عن تسجيل تراجعا لمحاولات الهجرة نحو أوروبا منذ بداية العام الجاري 2018 مرجعة ذلك إلى حملات التحسيس التي باشرتها مختلف المصالح من أجل وضع حد لهذا المارد وهي الحملة التي استنفرت لأجلها عدة قطاعات بما فيها القطاع العسكري .

م.مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *