الأربعاء 26 سبتمبر 2018 -- 14:59

Alliance Assurances

التكتل النقابي بقطاع التربية يعلن العصيان في وجه بن غبريت أعلن وقوفه ضد قرارات العزل لأساتذة الكناباست المضربين

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أعلن التكتل النقابي بقطاع التربية ( الأنباف، الستاف، الأسنتيو، السناباست والكلا ) عقب الاجتماع الذي تم عقده بمقر نقابة «الإنباف» لتحديد آفاق الحركات الاحتجاجية المستقبلية وقوفه ضد قرارات العزل للأستاذة المضربين وتضامنه اللا مشروط مع الأساتذة المطرودين معلنا الدخول في حركة احتجاجية سيحدد تاريخها في الاجتماع المرتقب يوم 10 مارس المقبل . وقال التكتل في بيان له تقلت «آخر ساعة» نسخة منه أمس الاثنين « إنه في جو يسوده الامتعاض والقلق الشديدين مما آلت إليه الأوضاع بقطاع التربية جراء حزمة الإجراءات التهديدية والاستفزازية المتسارعة التي باشرتها وزارة التربية الوطنية ضد زملاءهم الأساتذة دون اعتبار لمختلف الدعوات من فئات متعددة من المجتمع الجزائري لفتح حوار يقضي إلى حلول حقيقية لانشغالات الموظفين والعمال. وأضاف البيان بان التكتل يطالب بالتوقف الفوري عن تطبيق إجراءات العزل على غرار السيناريو المتكرر في سنوات (2006 ,2003،  2012 ,2010 ,2014 مرتين) باعتبارها تعد تعد صارخا على القوانين ومساسا بالمدرسة الجزائرية والتي لن تزيد الوضع إلا تعقيدا وجدد التكتل وقوفه اللا مشروط وتضامنه مع زملاءهم في المهنة إلى غاية عودتهم إلى مناصب عملهم داعيا الوزارة إلى الارتقاء بالحوار في قطاع التربية إلى مستوى التفاوض مما يخدم تطلعات وطموحات الموظفين والعمال معلنا تمسكه بالمطالب السابقة التزام وزارة التربية بتعهداتها لمراجعة ومعالجة الاختلالات القانون الأساسي 240/12 المتعلق بمستخدمي التربية الوطنية والتطبيق الفوري لأحكام المرسوم الرئاسي 266/14 والتمسك بالمطالب المرفوعة في إطار تكتل النقابات المستقلة لمختلف القطاعات على غرار ملف التقاعد وتحسين الأوضاع الاجتماعية لمختلف الأسلاك المشتركة والعمال المهنيين بإلغاء المادة 87 مكرر واستحداث منحة معتبرة لهم وتخصيص مناصب كافية لكل الرتب والأصناف مما يحقق العدالة والإنصاف بين كل الأسلاك والإسراع في معالجة المرسوم الخاص بالامتحانات المهنية وإعادة النظر في النقطة الاقصائية ومعالجة تدني القدرة الشرائية.

عادل أمين

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

harba