الجمعة 22 جوان 2018 -- 2:50

مشروع السكن الريفي بالصرول يراوح مكانه ويدخل سنته السادسة بلدية البوني تسابق الزمن لإيجاد أرض لإقامته

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يعيش المستفيدون من مشروع 137 سكنا ريفيا في حي «الصرول» ببلدية البوني ولاية عنابة حالة من الترقب بسبب عدم وضوح الرؤية بخصوص مصير المشروع الذي دخل سنته السادسة دون أن يجسد على أرض الواقع نظرا لمشكل الأرضية التي سيقام عليها، حيث كشف المستفيدون من هذا المشروع بأنه ونظرا لطول المدة قامت وزارة السكن مؤخرا بمراسلة مديرية السكن لولاية عنابة بخصوص سبب عدم صرف المنحة المقدرة بـ 70 مليون سنتيم لكل مستفيد وهو الأمر الذي جعل المستفيدين يتخوفون من إمكانية استعادة الوزارة للمنحة، ومن أجل تفادي هذا الأمر اجتمع المستفيدون برئيس المجلس الشعبي البلدي من أجل إيجاد أرضية جديدة وتجاوز المشاكل التي ارتبطت بالأرضية الأولى، حيث أكدوا لـ «آخر ساعة» بأن رئيس البلدية ومنذ اجتماعهم به يقوم بمجهود كبير من أجل حل هذه القضية، حيث ارتأى إلى «المير» إلى تقسيم المستفيدين على أرضيتين تم إيجادهما ويمكننا استغلالهما في مشروع مماثل لكونهما ليستا أرضيتين فلاحيتين، وهو المقترح الذي قبله المستفيدون الذين يريدون حل مشكلتهم بأي طريقة كون مدة انتظارهم طالت أكثر من اللازم، حيث لم يستطيعوا الاستفادة من صيغ سكنية أخرى، لأن أسماءهم موجودة في البطاقية الوطنية للسكن، لذا هم يعولون كثيرا على التحركات التي يقوم بها رئيس البلدية من أجل كتابة نهاية هذا المسلسل الذي توقعوا أن ينتهي سنة 2016 بعدما وافقت البلدية وقتها على دفع مبلغ 432 مليون سنتيم ثمن جزء من الأرض الذي كان سيقام عليها المشروع في البداية والتي تبين بأن 70 بالمائة منها تقع ضمن ملكية تعاونية فلاحية، وما تجدر الإشارة إليه أن الإعلان عن قائمة المستفيدين كان سنة 2013، حيث جاء المشروع من أجل القضاء على البنايات الفوضوية والأكواخ القصديرية في الصرول، حيث سارت الأمور الإدارية لهذا المشروع في البداية بوتيرة سريعة، حيث تم اختيار الأرضية وتكفل المستفيدون بالمصاريف الخاصة بمكتب دراسات الذي أنجز مخططات البناء الفردية التي تم وضعها على مستوى البلدية لاستخراج رخص البناء، وفي آخر مرحلة تبين أن الأرض فلاحية ليدخل المستفيدون بعدها في دوامة من التعقيدات الإدارية والانتظار الذي استمر إلى غاية الآن.

وليد هري

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *