السبت 23 جوان 2018 -- 15:10

 تدابير لتقليص استهلاك الطاقة بالمنشآت الجديدة للمباني العمومية في البلديات تم الكشف عنها خلال اليوم الدراسي حول الطاقات المتجددة ببلدية البوني

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تطرق المتدخلون في اليوم الدراسي الذي نظمته بلدية البوني بولاية عنابة أمس السبت حول «تطوير الفاعلية الطاقوية واستعمال الطاقات المتجددة على مستوى الجماعات المحلية « إلى أهمية المشاركة في برامج التكوين المتعددة من اجل تثمين المهارات المعرفية المتواجدة للإطارات لتكوينهم في مجال الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية

عادل أمين

وكذلك تحسيس وإعلام الجمهور بشأن الرهانات الطاقوية وإقامة شراكات مع المهنيين والخبراء في مجال الطاقة المتجددة رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية البوني « لطرش عبد العزيز» وخلال مداخلته ركز على أهمية الطاقات المتجددة في تقليص استهلاك الطاقة على مستوى شبكات الإنارة العمومية والمساجد والمدارس الابتدائية مشيرا في هذا السياق إلى أن فواتير الكهرباء تشكلا عبءا ثقيلا على عاتق الميزانيات المحلية والإنارة العمومية تشكل أكبر مصدر لاستهلاك الطاقة مؤكدا أمام موظفي مديريات التنمية المحلية والصفقات والمالية بأن بلدية البوني تنفق سنويا ما يقارب ال8 ملايير سنتيم على الإنارة وفي حالة استعمال تقنية مصابيح «لاد» فإن المبلغ سيتقلص إلى 2 مليار سنتيم الأمر الذي سيحافظ على ميزانية البلدية وبخصوص هذا اليوم الدراسي الذي جاء بعد صدور المنشور الوزاري المشترك رقم 01 المؤرخ في 05 فيفري 2018 المتعلق بتطوير الفعالية الطاقوية واستعمال الطاقات المتجددة على مستوى الجماعات المحلية أكد رئيس البلدية بأنه يتضمن شقين أساسيين وهما التوعية والتحسيس في أوساط المواطنين و الجانب التكنولوجي وخلال هذا اليوم الإعلامي الأول من نوعه على مستوى ولاية عنابة وبحضور مدير شركة (dzled) تم التطرق إلى تدابير الفعالية الطاقوية  التي أبرزها استبدال المصابيح على مستوى المباني العمومية والحظيرة العمومية والذي يتعين وضع برنامج عمل من أجل استبدال تدريجي لمصابيح الزئبق بمصابيح اقتصادية وذات نجاعة مثل مصابيح الصوديوم عالية التوتر أو( led ) التي لها مردودية مرتفعة ومدة حياة طويلة وبالتالي تسمح إلى حد كبير بتقليص استهلاك الطاقة على مستوى المباني العمومية وحظيرة الإنارة العمومية وتكاليف الصيانة المتعلقة بها  وعليه يمنع منعا باتا استعمال مصابيح الزئبق على مستوى كل التجهيزات الجديدة والتفضيل التلقائي لاستعمال مصابيح الصوديوم أو( led ) والبرنامج الوطني للفعالية الطاقوية يتضمن جزءا خاصا بالجماعات المحلية للفترة 2020-2018 من خلال تمويل مشترك يقدر ب50 بالمائة لعمليات استبدال المصابيح في البلديات والشق الثاني يتعلق بتحديث وعصرنة وتعتبر الإنارة العمومية حيث تشكل الإنارة العمومية من أهم الخدمات العمومية البلدية التي يمكنها أن تكون موضوعا لتسيير حديث وعصري قائم على الفعالية الطاقوية كوسيلة للحفاظ على الموارد وتحقيق وفورات ميزانية والشق الثالث تحسين الأنظمة والتجهيزات المستعملة من قبل الجماعات المحلية  من خلال الالتزام بتدابير الفعالية الطاقوية في المنشآت الجديدة للمباني العمومية (المدارس ،المساجد، مباني إدارية ) بما في ذلك العزل الحراري للجدران والأسطح واستعمال الزجاج المزدوج والالتزام بدراسات قبلية لتصميم وتحجيم أنظمة التدفئة والتكييف في الأماكن العامة وتفضيل الأنظمة الممركزة وغيرها.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *