الإثنين 24 سبتمبر 2018 -- 21:27

Alliance Assurances

الرئيس بوتفليقة يدعو إلى سلوك اقتصاد طموح يحدوه الحس الوطني  مقطع من رسالة رئيس الجمهورية - قراء ها وزير العدل في ذكرى 24 فيفري

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

دعا الرئيس بوتفليقة من وهران إلى انتهاج سلوك اقتصادي طموح» بعيدا عن «الحمائية العقيمة» للمؤسسات العمومية. و قال رئيس الجمهورية في رسالة بمناسبة إحياء ذكرى تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين و تأميم المحروقات قرأها باسمه وزير العدل الطيب لوح «علينا أن ننتهج سلوكا اقتصاديا طموحا يحذوه الحس الوطني يجعل الدولة، بدلا من أن تتقوقع على نفسها في حمائية عقيمة للمؤسسات الوطنية، تؤسس سياستها على تحديث النسيج الصناعي و على التفاعل السليم بين المؤسسات العمومية و الخاصة في كنف احترام الأخلاقيات و المصالح العليا للأمة». و في هذا الصدد، أكد السيد بوتفليقة أنه «لابد من أن مبدأ الأفضلية للمنتوج الوطني أن يحكم الطلبيات العمومية» وأنه على الحكومة أن تشجع المنتوج الوطني على الارتقاء في التنافسية و الوصول إلى «مرتبة مرموقة» في السوق الوطنية و البحث عن منافذ إلى الأسواق الدولية.من جهة أخرى، قال رئيس الجمهورية أنه « لا بد لتنويع اقتصادنا أن يقوم أكثر فأكثر على تكثيف النشاطات في مجال التكنولوجيا و النشاطات ذات القيمة المضافة العالية بما يتيح إعادة تغطية صناعية ذات جودة تواكب التطورات الهيكلية للصناعة العالمية». و لدى تطرقه إلى التقلبات الحالية للأسواق النفطية التي تضرب كافة البلدان المنتجة، ذكر بوتفليقة أن السلطات العمومية عملت على « تعزيز قدرة اقتصادنا على المقاومة بفضل سياسة جريئة لتسديد المديونية». و تابع الرئيس « هذه السياسة أتت أكلها إذ أصبحنا قادرين على التصدي لهذه الأزمة بشجاعة و حزم و نحن مطمئنون على ما لدينا من هامش التحرك الذي يتيح لنا انتهاج خطة عمل فعالة للخروج من الأزمة». و بخصوص التسيير المالي، قال رئيس الجمهورية أنه لا بد لهذه السياسة «أن تحدد الفروع الاقتصادية المتخصصة و تراعي ترشيد النفقات و الحرص على التنافسية و أرباح الإنتاجية و الصرامة في التسيير» مشيرا أن «الأهم في هذا المسعى القائم على الصرامة الشديدة في التسيير هو تجنب الإضرار بذوي المداخيل الضعيفة والتضحية بمبادئ العدالة الاجتماعية و التضامن الوطني».

 ق.و

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *