الإثنين 17 ديسمبر 2018 -- 0:45

سياسية ماجر صارت مصدر ترهيب للمواهب في أوروبا الصراع حول رفيق غيثان مع المغرب متواصل

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 
تجدد الصراع بين الاتحادية الجزائرية لكرة القدم والجامعة المغربية للعبة حول موهبة جديدة في الملاعب الفرنسية، تشق طريقها بنجاح في ملاعب الكرة في انتظار تحديد المنتخب الذي ستلعب معه في الفترة المقبلة، وأكدت تقارير اعلامية مغربية نقلا عن مصادر قالت بأنها من داخل الاتحادية المغربية لكرة القدم، بأن الصراع مع مسؤولي الاتحادية الجزائرية يدور حول اللاعب رفيق غيتان، المنحدر من أب جزائري وأم مغربية، والبالغ من العمر 18 عاما، والذي يسعى البلدان الجاران لإقناعه بتمثيل أحدهما، ويعيش رفيق الذي تألق في صفوف “لوهافر” والمراقب بشدة من أحد المسؤولين داخل الاتحاد المغربي في فرنسا، ضغطا شديدا في الآونة الأخيرة، ويطالب والد اللاعب نجله باختيار الجزائر، بالمقابل ينصحه وكيل أعماله بتفضيل المغرب، الذي قد يفسح له المجال للعب مع المنتخب المغربي في ظل العراقيل التي يجدها اللاعبون المحترفون بأوروبا للعب مع المنتخب الوطني الجزائري الأول، كما يعتبر وكيل اللاعب بأن اهتمام المدير الفني للخضر رابح ماجر بأبناء الدوري الجزائري على الوافدين من أوروبا باستثناء بعض النجوم المشهورين في القارة العجوز، وفي مقدمتهم رياض محرز نجم ليستر سيتي، وزميله إسلام سليماني مهاجم نيوكاستل الإنجليزي، وكذلك ياسين براهيمي لاعب بورتو البرتغالي، سبب لاختيار المغرب، وبدأت تحركات المدير الرياضي داخل الاتحاد المغربي ناصر لاركيت، لضم اللاعب رفيق غيتان الذي يملك إمكانيات فنية مميزة لفت بها الأنظار في فرنسا وأشعل الصراع بين الاتحاديتين المغربية والجزائرية اللتين تبذلان كافة مجهوداتهما من أجل إقناع اللاعب باختيار أحد المنتخبين، وكانت تقارير اعلامية مغربية قد اكدت في وقت سابق اختيار لاعب فرانكو جزائري مغربي اللعب لصالح اسود الاطلس و اللاعب المقصود هنا هو لاعب نابولي الجديد زين الدين مشاش، رغم ان مصادر مقربة من اللاعب نفت بشكل قطعي ان يكون اللاعب قد فصل في جنسيته الرياضية لحد الساعة مؤكدة بانه يركز حاليا في العمل على ضمان مكانة مع ناديه الجديد الذي انتقل اليه خلال فترة الانتقالات الشتوية الفارطة قادما من نادي تولوز الفرنسي.

ف.وليد

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *