الأربعاء 12 ديسمبر 2018 -- 12:15

تفكيك جمعية أشرار مختصة في تحويل القمح اللين المدعم بباتنة أزيد من 30 قنطارا حملت من ميناء جيجل وتم تفريغها بسطيف

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 تمكنت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بعين ياقوت، نهاية الأسبوع من تفكيك جمعية أشرار مختصة في تحويل مادة القمح اللين المستورد المدعم من طرف الدولة

شوشان ح

 كانت موجهة إلى مجمع تخزين الحبوب والبقول الجافة ببلدية عين ياقوت إلى وجهة أخرى بطريقة غير شرعية، وهو ما أسفر عن توقيف أربعة مشتبه فيهم أعمارهم ما بين 21 و38 سنة من أصل خمسة، حيث بقي خامسهم في حالة فرار والبحث عنه متواصل.وحسب خلية الإعلام للمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بباتنة، فإن العملية تمت إثر تقدم الممثل القانوني لتعاونية الحبوب والبقول الجافة بباتنة إلى مقر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بعين ياقوت، لتقديم شكوى عن قضية التحويل غير الشرعي لحمولة من القمح اللين ضد سائق الشاحنة يبلغ من العمر 35 سنة، حيث جاء في شكواه أنه في وقت سابق تمت مراسلة إدارة التعاونية بباتنة، من طرف إدارة ميناء جيجل للاستفسار عن الشحنة المرسلة على متن 16 شاحنة متعاقدة مع الميناء محملة بمادة القمح اللين المستورد، أين تم معاودة الاتصال بإدارة الميناء لإبلاغهم عن استقبال وتفريغ 15 شاحنة فقط، أما بالنسبة للشاحنة المتبقية والمقدر حمولتها بثلاثة آلاف قنطار وثمانين كلغ 3000.80 قنطارا لم تصل، بعد التأكد مع إدارة ميناء جيجل، تبين أن الحمولة السابقة الذكر تم تفريغها بمخزن التجميع ببلدية عين ياقوت كما هو مشار إليه في ورقة الطريق، والتي تتضمن ختم التعاونية للحبوب والبقول الجافة بباتنة مجمع التخزين بعين ياقوت، على إثرها تنقل الممثل القانوني للتعاونية رفقة لجنة من الإدارة نحو هذا الأخير، وبعد الاستفسار مع رئيس المجمع، نفى وصول الشاحنة إلى المجمع على الإطلاق، بناء على هذه الشكوى تنقل أفراد الفرقة المحلية إلى عين بالمكان، وبعد مراقبتهم لجميع سجلات الدخول بمجمع التخزين بعين ياقوت، لم يجدوا أي أثر يخص تسجيل دخول الشاحنة السالفة الذكر. ومواصلة للتحقيق تم سماع رئيس مجمع التخزين الذي جاء في تصريحه أنه لم يقم باستقبال أو تفريغ أي شحنة للقمح اللين المستورد، أما سائق الشاحنة فصرح أنه قام بتفريغ الشحنة بمجمع التخزين وأشر له مسؤول وحدة التخزين بختم المجمع على ورقة الطريق ولم تسلم له تذكرة الوزن التي ترفق مع ورقة الطريق حسب زعمه، بعد سماع هذا الأخير نفى نفيا قاطعا تصريحات السائق. و بعد التعمق في التحقيق توصل المحققون إلى أدلة دامغة تثبت تورط السائق في تحويل الحمولة إلى وجهة أخرى، بعد مواجهته بها تراجع عن تصريحاته السابقة، واعترف أنه بذلك التاريخ تلقى اتصالا هاتفيا من طرف صديق له قاطن ببلدية بوراوي بلهادف ولاية جيجل، الذي يعرفه كونه سائقا لشاحنات نقل الحبوب والبقول الجافة، حيث استفسره عن اليوم الذي يقوم بتعبئة شحنة من القمح اللين من أجل تفريغها بمدينة باتنة، فأخبره بأنه يوم 2017/11/09 سيقوم بتحميل شحنة والتنقل لتفريغها بمجمع التخزين بباتنة، أين طلب منه أن ينقلها إلى بلدية بيضاء برج التابعة لولاية سطيف مقابل مبلغ مالي قدره 50.000 دج، فوافق على ذلك، والتقى به ببني هارون ولاية ميلة، أين سلم له ورقة الطريق مع وصل تسليم ونسخة من رخصة السياقة ووثائق الشاحنة، وأخبره أنه سوف يتكفل بإجراءات الختم بمجمع التخزين بعين ياقوت ويلتقي به بمدخل بلدية بيضاء برج بسطيف، في اليوم الموالي وعند وصوله إلى مستودع المشتبه فيه «صاحب المطحنة» ببلدية بيضاء برج ولاية سطيف، قام بتفريغ شحنة القمح اللين وسلمه ورقة الطريق المؤشر عليها بختم تعاونية الحبوب والبقول الجافة بباتنة مجمع التخزين عين ياقوت بتواطؤ عاملين به. وعليه فقد تم تكوين ملف قضائي ضد المشتبه فيهم الأربعة وتقديمهم، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سريانة، الذي أحال القضية على قاضي التحقيق، الذي أودعهم الحبس بمؤسسة إعادة التربية بباتنة، في انتظار أن يحاكموا في وقت لاحق ويتم توقيف خامسهم.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *