الجمعة 14 ديسمبر 2018 -- 3:18

زرواطي تصدم بوجود قنوات قذرة تصب بشواطئ عنابة قالت بأنه سيتم معالجة الوضع في القريب العاجل

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تفاجئت وزيرة البيئة خلال زيارتها لولاية عنابة بوجود قناة للمياه القذرة تصب بعرض مياه شاطئ ريزي عمر (شابوي) بوسط المدينة رغم الملايير والإجراءات التي اتخذتها الحكومة للقضاء على الظاهرة منذ عدة سنوات. وقد كشفت الوزيرة في ردها على سؤال آخر ساعة بأنه يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة والوقوف على الوضع من أجل تحليل المياه التي تصب بالبحر كخطوة أولى لتحديد مدى خطورة الوضع حيث أكدت الوزيرة بالمناسبة أن المياه الناجمة عن فضلات المنازل تعد أقل خطورة من تلك الناجمة عن فضلات المصانع التي تعد مشبعة بمواد كيميائية خطيرة قد تؤثر على حياة الأسماك وكذا الإنسان بالدرجة الأولى قبل أن يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة مع السلطات المحلية لإصلاح الوضع التي تقول زرواطي بأنه حتى إن لم يؤثر على صحة الإنسان سيؤثر بالدرجة الأولى على الوجه الجمالي للمدينة خاصة وأن الشاطئ يقع ضمن شواطئ الكورنيش العنابي والقريبة من وسط المدينة حيث أن السلطات تلجأ لتغطية الواجهة المحاذية لمصب المياه القذرة نظرا لبشاعة المنظر إلى جانب الروائح الكريهة التي تنبعث من الجهة وكذا القاذورات التي تتجمع بالقرب من مصب المياه القذرة. علما أن السلطات كانت قد أقدمت على غلق جميع قنوات الصرف الصحي التي تصب بالبحر إلا أنه تم إعادة فتح القناة التي تصب بشاطئ شابوي بأمر من رئيس بلدية عنابة في ظل غياب الرقابة وعدم المتابعة من طرف السلطات المسؤولة عن مراقبة ومكافحة التلوث بذات الولاية. علما أنه تم ربط جميع قنوات الصرف الصحي خاصة بالكورنيش العنابي بمحطة تصفية المياه القذرة بالعلاليق التابعة لبلدية البوني في حين تم إعادة فتح القناة التي تصب بعرض مياه شاطئ «شابوي«. وتجدر الإشارة إلى أنه تم تصنيف ثلاثة شواطئ بولاية عنابة من بينهم شاطئ «شابوي» إلا أن السلطات المحلية فتحته بصفة عادية حيث تم استقبال المصطافين بالشاطئ الذي لم تعلق به أية لافتة تمنع السباحة حيث أن المواطنين خاصة الغرباء عن المدينة مارسوا السياحة بالقرب من «الزيقو» في ظل غياب الرقابة.

بوسعادة فتيحة

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *