الجمعة 22 جوان 2018 -- 23:55

« هناك إستراتيجية توافقية بين الهيئة المنتخبة والتنفيذية لتنمية الطارف» رئيس المجلس الشعبي الولائي في حديث خاص لـ «آخر ساعة»:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

كشف رئيس المجلس الشعبي الولائي بالطارف السيد لخضر بوحارة خلال حديث خص به «آخر ساعة» نهار أول أمس أن «هناك إستراتيجية توافقية بين الهيئة المنتخبة والتنفيذية لتنمية الولاية»…

ن.معطى الله 

مضيفا أن هيئته بصدد رسم آلية عمل جديدة منها خلق هيئة تشاورية مع ممثلي مختلف أطياف المجتمع الطارفي من أجل وضع أفكار جديدة للدراسة بين الهيئة المسؤولة والمواطن نحو آفاق مستقبلية جديدة هدفها ترقية الطارف إلى مصاف ولايات الوطن باستدراك التأخر المسجل في مختلف القطاعات. ضربت «آخر ساعة» موعدا يوم الثلاثاء مع رئيس المجلس الشعبي الولائي للحديث عن تنمية الولاية وإستراتيجية عمل المجلس الذي تم تنصيبه منذ بضعة أشهر فقط، وعلى الرغم من التزامات رئيس المجلس السيد بوحارة لخضر إلا أنه منح لنا بعض الوقت وفتح قلبه «لـ آخر ساعة» للتحدث عن هموم ولاية الطارف وأمانة المواطن الذي منحه الثقة من خلال نتائج الانتخابات المحلية الماضية من أن يكون في مستوى هذه الثقة من أجل تنمية الولاية واستدراك التأخر المسجل من خلال إستراتيجية عمل مشتركة بين الهيئتين المنتخبة والتنفيذية وبدايتها حسب محدثنا تحديد مستوى مختلف القطاعات والعمل على تطويرها وترقيتها، من دعم البنية التحتية إلى استدراك تأخر المشاريع سيما في القطاعات الهامة ضاربا المثل بقطاع السكن الذي عرف تأخرا في السنوات الماضية في إنجاز المشاريع وهذا راجع حسب رئيس المجلس إلى ضعف شركات ومقاولات الانجاز المحلية وحتى الوطنية وهو الأمر الذي الدفع إلى اللجوء للشركات الأجنبية على غرار الشركات الصينية التي دخلت في انجاز عدة مشاريع بالطارف في الآونة الأخيرة فقط في حين اعتمدت ولايات أخر على الشركات الأجنبية منذ سنوات طويلة ماضية، كما نوه محدثنا بالنمط السكني الناجح الذي حققه برنامج السكن الريفي على اعتبار أن الطارف ولاية ريفية بطبعها نظرا لشساعة أراضيها الفلاحية وتواجد الحظيرة الوطنية وكذا المساحة الغابية التي تشكل نسبة 57 بالمائة من مساحة ولاية الطارف، مضيفا أن كل هذه المقومات ساهمت في إنجاح برنامج السكن الريفي، وعن بعض مشاريع التهيئة التي كان مصيرها التخريب والتي استنزفت أموال طائلة في إطار برنامج التحسين الحضري والتي كانت من أسباب المباشرة في هذا الوضع غياب التنسيق بين مختلف القطاعات المعنية ذكر السيد بوحارة لخضر أن والي الولاية وكذا الهيئة المنتخبة تركد في كل اللقاءات الرسمية والاجتماعات الدورية على ضرورة خلق تنسيق بين مختلف القطاعات، حيث تبدأ عملية التهيئة عند إنهاء مشاريع انجاز أو تجديد البنية التحتية مشيرا أن الممارسة الماضية تبقى في الماضي ولا سبيل من تكرار نفس الأخطاء التي قد تكلف غاليا وتؤثر على تنمية الولاية مؤكدا محدثنا على ضرورة إيجاد وخلق أرشيف لكل بلدية يضم مختلف عمليات والمشاريع المنجزة تكون بذلك خريطة الطريق لهذه البلديات مستقبلا. ونظرا لتوجه السياسة الوطنية في إشراك المواطن في التنمية المحلية من خلال فتح أبواب الحوار والتشاور وطرح أفكار للدراسة صرح رئيس المجلس الشعبي الولائي أن هيئته بصدد خلق هيئة تشاورية تظم ممثلي مختلف أطياف المجتمع لبناء حاضر ومستقبل هذه الولاية كما يعمل المجلس حسب رئيسه على إيجاد حلول للمشاكل الظرفية والآنية دون انتظار دورات المجلس لمناقشة مثل هذه المشاكل في خطوة حسبه لربح الوقت التي تم استنزافه من قبل وكلف ولاية الطارف تأخرا كبيرا . ونظرا لضيق الوقت وكان لرئيس المجلس الشعبي الولائي اجتماع هاما لم يكن لنا المزيد من الوقت للتطرق لمختلف المواضيع التي تهم المنطقة والمواطن ولهذا كان من الضروري أن نجدد موعدا ثانيا مع رئيس الهيئة المنتخبة المحلية في وقت لاحق لتكون كلمته الأخيرة أن مصير تقدم وتطور هذه الولاية يمر عبر تشجيع الاستثمار في مختلف القطاعات وعلى رأسها المجال السياحي نظرا للثروة الطبيعية التي تزخر بها ولاية الطارف على أن تكون هذه المشاريع السياحية مميزة وخاصة جدا بما يتوافق وهذه الإمكانات والموروث الطبيعي والثقافي للمنطقة .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *