الأحد 24 جوان 2018 -- 7:58

شبكة تخزن 11 كلغ من المخدرات و تتاجر  بها في عنابة إدانة المتهمين بعقوبات متفاوتة ما بين 5 و12 سنة سجنا من بينهم فتاة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

استأنفت أمس محكمة الجنايات بمجلس قضاء عنابة القضية الخطيرة المتمثلة في المتاجرة وتخزين المخدرات بطريقة غير مشروعة التي تورطت فيها جماعة إجرامية منظمة..

وليد سبتي

يتعلق الأمر بكل من «ا.ط» ،»ر.م»، «ب.ص» مع «ب.س» ب.ر» و«س.س.ع.ا» الذين وجهت لهم كذلك تهمة عرقلة الأعوان المكلفين بمعاينة جرائم المخدرات أثناء ممارسة وظائفهم حيث تعود وقائع القضية إلى تاريخ 2015/08/13 حين تلقت فرقة مكافحة المخدرات لأمن ولاية بعنابة معلومات تفيد بأن المتهم «ا.ط» يتاجر بالمخدرات، مما جعل عناصر الشرطة تفتح تحقيقا معمقا وتضع خطة محكمة للإطاحة به، أين ترصدوا له قرب منزله الكائن بخرازة ثم قاموا باقتحام منزله تلك الليلة رغم اعتراض المتهم طريقهم ومقاومته لهم باستعمال قارورة غاز في واقعة أشبه بما نراه في الأفلام الهوليودية، هذا وقد عثرت مصالح الأمن أثناء تفتيشها المنزل على كمية معتبرة من المخدرات تمثلت في 11 كلغ و900 غ من الكيف المعالج كانت مخبأة في الطابق الثاني للمنزل إضافة إلى قطعة بوزن 10غ مرمية في ساحة المنزل، كما ضبطت عناصر الشرطة خلال عملية فحصها لأرجاء المبنى قطعة أخرى من السموم كانت موضوعة فوق تلفاز في غرفة بالطابق الثالث بها المتهم «ب.ص» والمتهمة «ب.ر «، ومزاولة لعملية التفتيش وجدت مصالح الأمن شخصان من جنسية إفريقية يقيمان بطريقة غير شرعية ويختبئان بإحدى غرف الفيلا، مما جعل العناصر الأمنية تقبض عليهم جميعا وتنقلهم إلى مركز الشرطة لاستكمال التحريات، حيث تم سماع المتهم الرئيسي «ا.ط» الذي صدرت في حقه الكثير من أوامر القبض من قبل والمدان أمس من طرف محكمة الجنايات بعقوبة 12 سنة سجنا نافذا، الذي صرح لمصالح الضبطية القضائية بأنه قام فعلا بالامتناع عن فتح الباب لأفراد الشرطة واعتراضهم أثناء مداهمتهم للمنزل، كما اعترف بملكيته للمخدرات المضبوطة في شقته، كاشفا بأنه  تحصل عليها من المتهم «ر.م» الذي يعرفه منذ 15 سنة وبدأ معه بتخزين المخدرات منذ عام و نصف مقابل مبلغ 1000 للكلغ الواحد لكل ليلة، ليضيف هذا الأخير بأنها المرة الثانية التي أحضر فيها «ر.م» له كمية المخدرات، نافيا من جهته علاقة باقي الأطراف المقبوض عليها بالقضية، فيما نفى المتهم «ر.م» رفقة باقي المتهمين التهمة المنسوبة إليه وأكد انه فعلا سبق له التعامل في المخدرات وغادر حيّزها بعد أن سجن بسببها لمدة 8 سنوات في تونس، مشيرا بالعلاقة التي تربطه بالمتهم الرئيسي منذ 20 سنة، الذي عثر عليه في العديد من المناسبات المتاجرة في المخدرات ورفض، ومن جهة ثانية فقد أكد هذا الأخير معرفته بباقي الأفراد المضبوطين في المنزل ليذكر بأنهم كانوا يجتمعون في منزل «ا.ط» من حين لآخر لتناول العشاء والسهر بتدخين لفائف الحشيش مع شرب الخمر في حين أكد بأن المتهم «ا.ط» و»ب.ص» هم من يتاجران في المخدرات، حيث كان المتهم «ب.ص» يجلب المخدرات إلى «ا.ط» لتخزينها في منزله في سيارة المتهم «ب.س»، وأن المتهم «س.س.ع.ا» المدعو السعيد التيارتي الذي يعتبر في حالة فرار إلى حد الساعة هو الممول الرئيسي لهذه الجماعات بالمخدرات، وفي سياق متصل كشفت المكالمات الهاتفية تنقل المتهم «ب.ص»  إلى مدينة تيارت بتاريخ 04/08/2015 وعاد منها إلى عنابة في اليوم الموالي خلافا لادعائه أنه لم يغادر عنابة لمدة شهرين، لتنكر من جهتها المتهمة «ب.ر» كل ما وجه إليها من تهم، بينما ذكرت بأنها كانت في ذلك البيت من أجل طلب مال أدانته لأحد المتهمين لا غير، وفي ذات السياق وبعد الإستماع إلى كافة الأطراف قررت محكمة الجنايات بإدانة المتهم  الرئيسي «ا.ط» بعقوبة 12 سنة سجنا نافذا و5سنوات سجنا للمتهمة «ب.ر» بينما سلطت أحكاما متفاوتة ما بين 8 و 12 سنة لباقي المتهمين.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *